سالم ربيع: الشارقة عانى بسبب هبوط مستوى إيغور

غياب صانع الألعاب سبب قلة أهداف ربع نهائي الكأس

الظفرة يسجل في مرمى دبا الفجيرة ويقصيه من الكأس. تصوير: أسامة أبوغانم

سجل الدور ربع النهائي من مسابقة كأس رئيس الدولة أقل معدل تهديفي في المسابقة منذ خمسة مواسم، بإحراز الفرق تسعة أهداف فقط في أربع مباريات.

وكانت أندية الوصل وشباب الأهلي والظفرة والشارقة حجزت مقاعدها في المربع الذهبي، بعد فوز شباب الأهلي على النصر بركلات الترجيح عقب التعادل 1-1، والوصل على الفجيرة 2-صفر، وبالنتجية نفسها تغلب الظفرة على دبا، بينما أفلت الشارقة من كمين الصقور بالفوز 2-1 بعدما امتدت المباراة إلى الوقت الإضافي.

وشهد موسم 2013-2014 تسجيل 16 هدفاً، و2014-2015 (13 هدفاً)، 2015-2016 (20 هدفاً)، وهو عدد الأهداف نفسه الذي أحرز في موسم 2016-2017، بينما أحرز في الموسم الماضي 11 هدفاً ليأتي الموسم الحالي الأقل بتسعة أهداف فقط.

من جهته، قال المحلل الرياضي ولاعب النصر السابق سالم ربيع لـ«الإمارات اليوم»: «ما حدث في الدور ربع النهائي من بطولة كأس رئيس الدولة أمر طبيعي بسبب غياب صانع الألعاب في كل فرق الدوري، وليس فرق ربع النهائي فقط، حيث تسببت هذه المشكلة في فجوة كبيرة بين خطي الدفاع والهجوم في فرق أدت إلى عدم وصول الكرة إلى المهاجمين، وبالتالي قلة عدد الأهداف، وقد عانى فريق الشارقة في المباريات الأخيرة من قلة الأهداف والفوز بصعوبة بسبب ابتعاد صانع الألعاب البرازيلي إيغور عن مستواه الذي ظهر به في الدور الأول».

وأضاف: «في المواسم السابقة كان هناك نجم العين عمر عبدالرحمن، ولاعب الأهلي السابق، البرازيلي ريبيرو، فيما لاعب الوحدة إسماعيل مطر، وحبيب الفردان وغيرهم من اللاعبين الدوليين وصلوا إلى عمر كبير حالياً، وكان لهؤلاء اللاعبين دور بارز مع فرقهم في الوصول إلى المرمى بسهولة، لكن الآن أصبح الوضع مختلفا مع الفرق التي عانت من غياب صانع اللعب فاتجهت إلى التعاقد مع مهاجمين وأجنحة من الأجانب، وهو ما أثر كثيراً على الفرق».

وتابع: «الفرق الإماراتية الآن وحتى المنتخب الوطني عبارة عن جزءين: الأول دفاع والثاني هجوم، ولا يوجد اللاعب القادر على نقل الهجمات من الدفاع إلى وسط مثلما كان يفعل عمر عبدالرحمن، إسماعيل مطر، عامر عبدالرحمن، حبيب الفردان، البرازيلي ريبيرو، وكل هؤلاء هذا الموسم إما مصاب أو انتقل إلى دوري آخر أو وصل إلى مرحلة من العمر لا تؤهله للقيام بهذا الدور الآن، وهو ما أثر على فرق المسابقة وكذلك على المنتخب الوطني».

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة