يخوض مواجهة المربع الذهبي للظهور في المشهد الأخير

المنتخب يستلهم همة رجال 96 لبلوغ نهائي «الإمارات 2019»

المنتخب فاز على أستراليا في الدور ربع النهائي. تصوير: أسامة أبوغانم

يخوض المنتخب الوطني في الساعة السادسة من مساء اليوم، على استاد محمد بن زايد في أبوظبي، مواجهة تاريخية مهمة وحاسمة أمام المنتخب القطري في الدور نصف النهائي لكأس أمم آسيا 2019 التي تقام في الإمارات، إذ يتطلع الأبيض الذي يعيش حالياً أجواء انتصارات مميزة ــ كان آخرها التفوق على المنتخب الأسترالي حامل لقب النسخة الماضية ــ إلى مواصلة انتصاراته، خصوصاً أن الفوز في هذه المباراة يعد بوابة الأبيض لكتابة تاريخ جديد لكرة الإمارات، وصولاً إلى المباراة النهائية، وتحقيق حلم التتويج باللقب الثمين، بعدما بات قاب قوسين أو أدنى منه، حيث وضع مدرب المنتخب، البيرتو زاكيروني، خطته المناسبة لهذه المواجهة، علماً بأن الأبيض ظل يشكل عقدة للمنتخب القطري خلال السنوات الماضية، إذ لم يستطع التفوق عليه منذ آخر فوز له في عام 2002.

ويدخل رجال المنتخب هذه المباراة بروح معنوية عالية وإصرار وعزيمة كبيرة على تحقيق الفوز، بعدما تمكنوا من إقصاء المنتخب الأسترالي بالفوز عليه بهدف دون رد.

ويعوّل الأبيض في هذه المواجهة على سلاحي الروح القتالية العالية والجمهور، وكذلك على جاهزية كل نجومه بقيادة علي مبخوت، الذي يصنع الفارق في صفوف المنتخب لعودته للتألق بقوة، بعدما قاد الأبيض لفوز ثمين في المباراة الماضية على أستراليا، رافعاً رصيده من الأهداف إلى أربعة. ويتطلع المنتخب لتحقيق إنجاز جديد تاريخي في هذه البطولة، بعدما حصل على لقب الوصيف في البطولة التي أقيمت في الإمارات عام 1996، وحاز المركز الثالث في النسخة الماضية، وتعد هذه المشاركة العاشرة له في البطولة، والرابعة في تاريخه التي يصل فيها إلى المربع الذهبي في كأس آسيا.

وخاض المنتخب في هذه البطولة خمس مباريات، فاز في ثلاث منها على الهند وقيرغيزستان وأستراليا، وتعادل في مباراتي البحرين وتايلاند، ولم يخسر حتى الآن في البطولة، وتصدر مجموعته الأولى في الدور الأول برصيد خمسة أهداف.

وتاريخياً، فإن أول لقاء جمع المنتخبين كان في 17 مارس 1972 في كأس الخليج الثانية التي أقيمت في الكويت، وانتهى بفوز المنتخب الوطني بهدف نظيف.

وظل الأبيض منذ نحو 17 عاماً يمثل عقدة للمنتخب القطري، الذي لم يستطع الفوز على الأبيض، إذ كان آخر فوز له على المنتخب الوطني في 20 يناير 2002 بهدفين دون رد في كأس الخليج 15 التي أقيمت في السعودية، ومنذ تلك الفترة ظلت كفة الأبيض هي الأرجح دائماً خلال مواجهات المنتخبين، إذ تواجها منذ عام 2004 في ست مباريات في كأس الخليج وكأس آسيا وودياً، فاز المنتخب في أربع مواجهات، وتعادلا في مواجهتين، والتقى المنتخبان في الثالث من يناير 2004 في كأس الخليج، وانتهى اللقاء بالتعادل دون أهداف، وفي 15 يوليو 2007 تواجها في كأس آسيا، وفازت الإمارات 2-1، وفي الثامن من يناير 2009 تعادلا دون أهداف في كأس الخليج، والتقى المنتخبان في 25 أغسطس 2011 في مباراة ودية، انتهت بفوز الإمارات 3-1، والتقيا مجدداً في الخامس من يناير 2013 في كأس الخليج التي أقيمت في البحرين، وفاز الأبيض 3-1، وتمكن الأبيض في آخر مواجهة جمعت المنتخبين في 11 يناير 2015 من الفوز على المنتخب القطري بأربعة أهداف مقابل هدف في دور المجموعات في كأس آسيا في نسختها الماضية التي أقيمت في أستراليا.

وينتظر أن يخوض المنتخب هذه المباراة بالتشكيلة السابقة نفسها التي خاض بها مباراة أستراليا، مع إمكانية إجراء بعض التغييرات الطفيفة.

ويتوقع أن يحظى الأبيض في هذه المباراة بمساندة جماهيرية كبيرة وغير مسبوقة، في ظل الإقبال الكبير من الجماهير على الحصول على تذاكر دخول المباراة، بجانب أن رابطة مشجعي الأبيض أكملت بدورها تجهيزاتها لحشد أكبر عدد من الجمهور في المدرجات.

في المقابل، فإن المنتخب القطري، الذي صعد إلى الدور نصف النهائي للمرة الأول في تاريخه على حساب منتخب كوريا الجنوبية، بعدما فاز عليه بهدف دون رد، تعد هذه المشاركة رقم 11 له في البطولة، وشارك للمرة الأولى في عام 1980، وأفضل مركز حققه وصوله إلى الدور نصف النهائي في النسخة الحالية.

ووصل المنتخب القطري الذي يقوده المدرب الإسباني فيلكيس سانشيز الى دور الـ16، بعد تصدر مجموعته التي ضمت منتخبات السعودية وكوريا الجنوبية ولبنان، ويعول المنتخب القطري على مهاجمه المعز علي، الذي يتصدر هدافي البطولة برصيد سبعة أهداف.

ويدير المباراة الحكم الدولي المكسيكي سيزار راموس.

للإطلاع على تصريحات نجمان من الفريقين والتشكيلة، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة