المنتخب الصيني ظهر بمستوى متواضع

إيران يتخطى «التنين» ويضرب موعداً مع اليابان

صورة

ضرب المنتخب الإيراني موعداً مع نظيره الياباني في الدور نصف النهائي لأمم آسيا لكرة القدم، بعد فوزه العريض على نظيره الصيني بنتيجة ثلاثة أهداف للا شيء في المباراة التي جمعت الطرفين، مساء أمس، على استاد محمد بن زايد بالعاصمة أبوظبي، في لقاء لم يقدم فيه «التنين» الأداء الفني المتوقع منه، في وقت واصل فيه المنتخب الإيراني انتصاراته والحفاظ على نظافة شباكه.

وبسط المنتخب الإيراني سيطرته على مجريات المباراة منذ البداية ،وسجل هدف التقدم في الدقيقة 18 بواسطة مهدي طارمي، فيما أضاف زميله سردار أزمون الهدف الثاني في الدقيقة 31، وأنهى كريم أنصاريفارد المباراة بهدف ثالث في الدقيقة 92.

وكان المنتخب الياباني حقق الفوز على فيتنام بهدف نظيف، ليتأهل للدور نصف النهائي، إذ سيلاقي بذلك المنتخب الإيراني في الساعة السادسة من مساء يوم الاثنين المقبل، على استاد هزاع بن زايد بمدينة العين، لتحديد المتأهل للمباراة النهائية.

واستغل مهاجم المنتخب الإيراني، سردار أزمون، خطأ دفاعياً قاتلاً في سوء التقدير، ارتكبه المدافع الصيني فينغ زاوتينغ، إذ حاول تشتيت الكرة، لكن أزمون خطفها داخل منطقة الجزاء ومررها عرضية وجدت مهدي طارمي في مواجهة المرمى، ولم يتوان الأخير في وضعها في الشباك على يمين الحارس يان جنلينغ، ليمنح منتخب بلاده التقدم بصورة مبكرة، وتحديداً في الدقيقة 18. وفي ظل التأخر بهدف، غامر مدرب الصين، الإيطالي مارتشيلو ليبي، بإجراء تبديل مبكر في الدقيقة 25، بدخول زاو زوري في مكان وو زي، وأعقبه بتبديل آخر بعد ثلاث دقائق فقط، بدخول زياو زياو في مكان فينغ زاوتينغ، الذي كان قد تسبب في خطأ قاتل استقبلت على أثره شباك «التنين» الهدف الأول. لكن التبديلين لم يساعدا في صحوة «التنين»، إذ استمرت الأفضلية للمنتخب الإيراني، الذي حصل على عدد من الفرص لزيادة غلته التهديفية، قبل أن ينجح سردار أزمون في إضافة الهدف الثاني في الدقيقة 31، بعد مجهود بدني وفني، إذ خطف الكرة من قدم المدافع الصيني ليو يمينغ، وراوغ حارس المرمى، ووضعها في الشباك، وبيّن حكم الفيديو صحة الهدف بعدم وجود مخالفة بين أزمون وليو يمينغ.

وفي نهاية المباراة انسل أنصاريفارد وانفرد بالحارس الصيني ليسجل الهدف الثالث (92).

طباعة