أستراليا تتأهل للدور ربع النهائي على حساب أوزبكستان

ركلات الحظ تخذل كوبر «المنحوس»

الوقت الأصلي من المباراة انتهى بالتعادل السلبي. تصوير: نجيب محمد

خطف المنتخب الأسترالي بطاقة التأهل للدور ربع النهائي لأمم آسيا، بعد فوزه الصعب على أوزباكستان بركلات الترجيح 4-2، بعد نهاية الوقت الأصلي والشوطين الإضافيين بالتعادل السلبي، في لقاء لم يقدم فيه الطرفان أي مستويات مقنعة، لكن الحظ ابتسم لحامل اللقب في ركلات الترجيح، ليهديه بطاقة التأهل لملاقاة الفائز من لقاء المنتخب الوطني وقيرغيزستان، واستمرت عقدة مدرب أوزبكستان، الأرجنتيني هيكتور كوبر، الذي اعتاد خسارة المباريات المصيرية الحاسمة.

ولم يشهد الشوط الأول العديد من الفرص من جانب المنتخبين، بسبب الطريقة التكتيكية والأسلوب الدفاعي، اللذين اتبعهما طرفا اللقاء بجانب الاحتفاظ بالكرة في وسط الملعب، فيما ظهر المنتخب الأسترالي في هذا الشوط بلياقة بدنية متدنية، بعكس المنتخب الأوزبكي، الذي كان الأفضل من الناحية البدنية، وتجسد ذلك في انطلاقات لاعبي الأطراف الدفاعية طوال الشوط.

وكانت أخطر فرص الشوط في الدقيقة 27، لصالح المنتخب الأوزبكي، حينما سدد جافوخير صديقوف كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكنها مرت بجوار القائم الأيمن للحارس ماثيو رايان، وهي الفرصة التي رفعت مستوى حماس المباراة قليلاً، وأتبعها الجانب الأوزبكي بهجمات لكنها لم ترتقِ لمستوى الخطورة، في حين أنهى المنتخب الأسترالي الشوط الأول متراجعاً في مراكزه الدفاعية.

ولم يرتق الأداء في الشوط الثاني للمستوى المتوقع من طرفي اللقاء، إلا مع وصول الشوط للدقائق الأخيرة، إذ تخلى اللاعبون عن الأدوار الدفاعية بصورة واضحة لحساب الجانب الهجومي، ما منح الطرفين بعض الفرص المتكررة أمام المرمى، في حين كانت فرص أستراليا الأفضل، خصوصاً بعد مشاركة الثنائي ماثيو ليكي وأبوستولوس جيانو في خط المقدمة، لكنَّ الفريقين لم يستثمرا الفرص، لينتهي الشوط الثاني بالتعادل، ويحتكم الفريقان لأشواط إضافية.

وتقاسم الجانبان السيطرة على الشوطين الإضافيين.

6809

مشجعين حضروا المباراة،

وفقاً لما أعلنه المذيع

الداخلي للملعب.

معاذ كمبال – العين

طباعة