لعدم امتلاكهم ثمن التذاكر أو مصروف الانتقال من دبي إلى أبوظبي

عامل هندي يتبرّع بـ 500 درهم إلى أصدقائه لشراء تذاكر مباراة «النمور»

أصدقاء فروزان سادي يستعرضون تذاكرهم أمام استاد مدينة زايد. الإمارات اليوم

تبرّع عامل هندي يدعى فروزان سادي بمبلغ 500 درهم إلى أصدقائه، حتى يتمكنوا من حضور مباراة منتخب بلاده مع الأبيض الإماراتي التي أقيمت أول من أمس، في استاد مدينة زايد الرياضية، لأنهم لا يمتلكون ثمن التذاكر أو مصروفات الانتقال من دبي إلى أبوظبي.

وقال سادي لـ«الإمارات اليوم»: «كان من الصعب أن انتقل بمفردي دون أن يكون أصدقائي معي، لأنني شعرت في الأيام التي سبقت المواجهة حجم شغفهم بمؤازرة المنتخب الهندي، لكن لا تتوافر لديهم القدرة المالية على شراء تذاكر المباراة».

وأضاف: «اقترحتُ عليهم أن يرافقوني، وأتحمل قيمة تذاكر المباراة، وأيضاً الانتقالات من دبي إلى العاصمة، إذ توافر من راتبي 500 درهم، وقد شعرت بقيمة ما فعلته، خصوصاً أنها المرة الأولى التي ندخل فيها إلى ملعب كرة قدم هنا في الإمارات، فقد بهرنا التنظيم والحضور الكثيف من جماهير المنتخبين، والتشجيع المثالي الذي حدث في المدرجات».

وتابع: «بعد هذه الروعة في التنظيم تمنيتُ لو أن أكون موجوداً في كل المباريات، وليس منتخب الهند فقط الذي أتمنى أن يلعب في أيام العطلات الأسبوعية، لنكون خلفه، كما حدث في مباراة الخميس الماضي».

وعن تقييمه لمستوى منتخب بلاده، وهل يعشق مشاهدة مباريات كرة القدم، قال فروزان سادي: «حقيقة أنا لستُ مهتماً كثيراً بمباريات كرة القدم، أفضل بالتأكيد مشاهدة مباريات الكريكت، خصوصاً أن غالبية البطولات أصبحت مشفرة ويصعب مشاهدتها في المنزل، الأمر الذي يتوجب أن أشاهدها في المدرجات أو في المقاهي، لهذا لا يميل غالبية الموجودين في الإمارات الى مشاهدة كرة القدم لهذا السبب، لكن أتصور أن المنتخب الهندي بدّد المواقف وخلق الشغف داخل كل مواطن هندي أن يتابع كرة القدم مستقبلاً في ظل المستويات التي قدمها ضد تايلاند، والتي فزنا فيها 4-1».

وختم: «مع تقدم الفريق الهندي في بطولة آسيا سيتواصل الاهتمام بالبطولة عموماً وبفريقنا على وجه الخصوص، ونتمنى أن يحقق له الفوز أمام البحرين، ليبقى في الإمارات لأطول فترة ممكنة».

طباعة