تواجه الفلبين بغياب نجم الفريق سون هيونج مين

كوريا تستحضر روح المونديال في ضربة البداية

منتخب كوريا استعد لكأس آسيا بمواجهة السعودية ودياً. من المصدر

يسعى منتخب كوريا الجنوبية بآمال كبيرة في بطولة كأس أمم آسيا لتحقيق اللقب الغائب عنه منذ عام 1960، وذلك في بداية مهمته الآسيوية التي تبدأ اليوم بلقاء الفلبين في استاد آل مكتوم بنادي النصر عند الساعة 5:30 عصراً في أولى مباريات المجموعة الثالثة من بطولة كأس أمم آسيا 2019، في مواجهة قد تبدو سهلة لصاحب المركز الثالث في بطولتي 2007 و2011.

ويسعى الكوريون إلى مصالحة جمهورهم بعد الخروج من دور المجموعات في كأس العالم بروسيا، بعدما احتل الفريق المركز الثالث في المجموعة التي ضمت المكسيك والسويد وألمانيا، ورغم السقوط مجدداً في الدور الأول من المونديال، إلا أن الشعب الكوري ودّع البطولة بفخر كبير، بعدما تمكن منتخبه من تحقيق فوز تاريخي على ألمانيا بطل العالم بهدفين نظيفين، في الجولة الأخيرة من دوري المجموعات.

ويغيب عن المنتخب الكوري نجم الفريق سون هيونج مين، في أول مباراتين لن يوجد فيهما بناءً على الاتفاق الذي تم بين الاتحاد الكوري وتوتنهام، على أن ينهي دور المجموعات بمواجهة المنتخب الصيني. ويقود المنتخب الكوري، المدرب البرتغالي بينتو، وخاض ست مباريات حتى الآن أمام خصوم أقوياء ومن مدارس عدة، وحقق خلالها نتائج إيجابية، وفي ظل الاستعداد القوي قبل انطلاق البطولة، يهدف منتخب كوريا لكسر الحظ العاثر في كأس آسيا، الذي يرفض حتى الآن أن يبتسم له منذ آخر لقب حققه عام 1960. وصل المنتخب الكوري إلى المربع الذهبي في أربع نسخ من آخر خمس في البطولة، كان آخرها في النسخة الماضية التي وصل فيها إلى المباراة النهائية، قبل أن يحصل على مركز الوصيف بعد الهزيمة أمام أستراليا بهدفين لهدف، كما تمكن المنتخب الكوري من الحصول على المركز الثالث في نسختي كأس آسيا عامي 2007 و2011.

في المقابل، يعتمد منتخب الفلبين على خبرة المدرب السويدي إريكسون، الذي أكد أنه يعتمد على مجموعة من اللاعبين الجيدين موضحاً أنه متأكد أنهم سينطلقون ويلعبون مباراة قوية ضد كوريا الجنوبية، على الرغم الفارق الكبير في الإمكانات بين المنتخبين.

قال مدرب منتخب كوريا الجنوبية، البرتغالي بينتو: «لدينا مباراة مهمة أمام منتخب الفلبين، نعلم مدى خطورة كل الفرق في البطولة، ولذلك فنحن جاهزون لهذا التحدي وتحقيق الفوز من أجل المنافسة على اللقب، وهو الهدف الرئيس للمنتخب الكوري».

قال مدرب الفلبين، السويدي زفين جوران إريكسون: «لسنا خائفين من كوريا الجنوبية، وسنحاول اللعب بالطريقة التي نعرفها، وعلينا معرفة نقاط القوة لدى الفريق الكوري، ولكن علينا اتباع طريقتنا، والفلبين بلد كبير، وسترون اليوم أن لدينا لاعبين جيدين».

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة