تقام الشهر المقبل بمشاركة 300 لاعب ولاعبة

الفجيرة تستضيف بطولة العالم للقدرة لحل مسائل الشطرنج

جانب من المؤتمر الصحافي للكشف عن تفاصيل البطولة. من المصدر

كشف رئيس مجلس إدارة نادي الفجيرة للشطرنج والثقافة، الدكتور عبدالله آل بركت، النقاب عن أن الفجيرة ستصبح أول مدينة عربية وشرق أوسطية تستضيف بطولة العالم للقدرة على حل مسائل الشطرنج، يومي 27 و28 يناير المقبل، بعد إدراجها رسمياً من قبل الاتحاد الدولي للعبة ضمن جولاته العالمية.

وتعتمد اللعبة على وضع أسئلة شطرنجية للمتسابقين المشاركين، ويحصل الفائز في كل جولة على خمس درجات عند وصوله إلى الحل الصحيح للسؤال الموجه إليه.

وعقد نادي الفجيرة للشطرنج والثقافة مؤتمراً صحافياً مشتركاً مع اتحاد الشطرنج، بحضور رئيس الاتحاد، الدكتور سرحان المعيني، ونائب رئيس النادي، محمد عبدالله الزعابي، والأمين العام للنادي عبدالعزيز العبدولي، ومسؤول شؤون اللاعبين، جاسم هيكل البلوشي، ومدير التسويق، محمد العوضي، والمدير الفني، محمد عبدالغني. وقال آل بركت: «العام الماضي أطلقنا بطولة الفجيرة الدولية لحل المسائل الشطرنجية برعاية سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، ولاقت نجاحاً منقطع النظير، دفع الاتحاد الدولي للقدرة لحل المسائل الشطرنجية، لتصنيف البطولة دولياً، وإدراجها ضمن جولاته السنوية، وهو نجاح يعكس الريادة الإماراتية في أخذ المبادرات العالمية في مثل هذا النوع من الرياضات».

وشارك في النسخة الاولى نخبة من الأساتذة الدوليين وأساتذة الاتحاد الدولي، منهم سبعة أساتذة دوليين كبار من حملة لقب كراند ماستر، وبطلة العالم في 2017 لفئة تحت 8 سنوات روضة السركال، وأحمد عدلي بطل العالم للشباب 2007، والصربي ايجور ميلادينوفيج بطل العالم للشباب عام 1993، ولاعبون معروفون آخرون، يأتي في واجهتهم الأستاذ الدولي الكبير الإماراتي سالم عبدالرحمن.

وأضاف: «نتوقع مشاركة ما يقرب من 300 لاعب ولاعبة من 20 دولة في النسخة الجديدة للبطولة التي ستبلغ القيمة الإجمالية لجوائزها 300 ألف درهم، كاشفاً عن أن جوائز البطولة، وعددها 34 جائزة، هي الأعلى قيمة في تاريخ البطولات على مستوى العالم».

ولفت إلى أن «الأسئلة التي سيتم وضعها للاعبين واللاعبات، ستكون من قبل الاتحاد الدولي للعبة، إذ سيوجد نائب رئيس الاتحاد الدولي الصربي مورجان فوسوفيتش، للإشراف الكامل على البطولة، إلى جانب اللجنة المنظمة». وأوضح المدير الفني للبطولة محمد عبدالغني، أن منافسات البطولة ستضم ثلاث فئات للخبراء والمحترفين ممن يملكون تصنيفاً أعلى من 2000 نقطة، وفئة أقل من 2000 نقطة، بينما ستكون الفئة الثالثة للاعبين دون 13 سنة. وأثنى رئيس اتحاد الشطرنج سرحان المعيني، على الجهود التي يبذلها نادي الفجيرة للشطرنج والثقافة، للنهوض بلعبة الأذكياء في الدولة. وقال: «التحول الكبير الذي شهدته البطولة من خلال عام واحد فقط على انطلاقتها يعد إنجازاً كبيراً يُحسب للمنظمين وللرعاية الكبيرة من جانب سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، لقناعة سموه الكاملة بدور الإبداع والابتكار، فدعم البطولة من الجوانب كافة، وأصبحت واحدة من البطولات المعتمدة دولياً». وحول ما إذا كان هناك توجه بتشكيل لجنة داخل اتحاد الشطرنج للقدرة لحل المسائل الشطرنجية، أوضح المعيني: «هذا الأمر يخص الهيئة العامة للرياضة، ونحن سنبحث مع نادي الفجيرة التصور الذي يمكن أن نقوم به في المستقبل من أجل إبراز رياضة القدرة لحل المسائل الشطرنجية لعرضه على الهيئة لإقرار التوجه الذي تراه مناسباً». يذكر أن الاتحاد الدولي لحل المسائل الشطرنجية تأسس عام 1956، ويضم دولتين عربيتين هما المغرب والإمارات، في حين يضم الدول الأوروبية كافة ودولاً أخرى من آسيا.


تبلغ القيمة الإجمالية لجوائز البطولة 300 ألف درهم، وهي الأعلى على مستوى العالم.

طباعة