الجماهير طالبت بماركوس بيرغ منذ الدقائق الأولى

15 ألف مشجع آزروا العين أمام ويلنغتون في «العالمية»

أنصار العين شجعوا الزعيم بقوة في الظهور «العالمي» الأول. تصوير: إريك أرازاس

آزر 15 ألف مشجع فريق العين في كأس العالم للأندية لكرة القدم، مساء أمس، من داخل استاد هزاع بن زايد أمام فريق تيم ويلنغتون النيوزيلندي، ورددوا الأهازيج على مدار شوطي المباراة، من أجل بث روح الحماسة لدى لاعبي «الزعيم».

وكان لافتاً هتاف الجماهير المبكر بصوت واحد باسم لاعب الفريق، السويدي ماركوس بيرغ، في إشارة منهم لمدرب الفريق، الكرواتي زوران ماميتش، ليدفع به بعد أن جلس على دكة البدلاء على عكس ما كان متوقعاً، خصوصاً بعد مشاركته في التدريبات السابقة، ولم تتوقف هتافات الجماهير باسم اللاعب السويدي، حتى بعد تسجيل الفريق هدف تقليص الفارق بواسطة الياباني تسوكاسا شيوتاني، قبل نهاية الشوط الأول.

وعاد هتاف الجمهور بين شوطي المباراة باسم المهاجم السويدي، الذي أحرز 48 هدفاً في مختلف المنافسات، منذ انتقاله لـ«الزعيم» بداية الموسم الماضي، لكن المدرب بدأ الشوط الثاني بطريقة هجومية بحتة، بعد أن أجرى تبديلاً داخلياً في الملعب بالدفع ببندر الأحبابي في وسط الملعب، وتكليف لاعب المحور تونغو دومبيا بأدوار دفاعية.

ورفع عدد من الجماهير الحاضرة أعلام فريق الترجي التونسي والأهلي المصري من داخل الملعب، عقب تسجيل فريق العين هدفه الأول بواسطة الياباني تسوكاسا شيوتاني، كما رددوا مع مشجعي فريق العين الأهازيج الخاصة بالفريق «البنفسجي»، وذلك في حضور أعداد كبيرة لمشجعي فريق العين من مختلف الجنسيات المقيمة بالدولة.

وخارج الملعب.. شهدت عملية دخول الجماهير للاستاد انسيابية تامة وسرعة كبيرة، إذ إن المعدل الزمني الذي يستغرقه عبور المشجع الواحد أقل من دقيقة واحدة، يخضع خلالها لتفتيش أمني متكامل، في ظل وجود أكثر من 10 بوابات مجهزة بالكامل، من أجل زيادة نسبة الانسيابية، حتى في أوقات الذروة قبل نصف ساعة من انطلاقة المباراة.

وكانت اللجنة المنظمة لكأس العالم قد أنشأت سوراً خارجياً بعيداً عن الملعب، وخصصت بوابتين عملاقتين، وضعت فيهما أجهزة التفتيش الأمني، لتفادي الازدحام قرب البوابات التي تؤدي إلى داخل الاستاد، بينما تسبب الوصول المتأخر لعدد من الجماهير في ازدحام خفيف، خصوصاً على جهة البوابة «B».

وتجمعت أعداد غفيرة من الجماهير خارج الملعب، من أجل الحصول على التذاكر المجانية، التي كان قد أعلن عنها مكتب شؤون الجماهير، عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، والتي تم توزيعها بسلاسة بواسطة متطوعين، يتبعون لمكتب الجماهير، كما تم توجيههم من أجل تقديم المساعدة في رفع «التيفو».

وشهدت منطقة «المشجعين» خارج الملعب حضور عدد كبير من الجماهير، بمختلف أعمارهم وجنسياتهم، في الفعاليات المخصصة لكرة القدم، وجذب تحدي اختبار مهارات السيطرة على الكرة العدد الأكبر من المشجعين، ووثق العديد من الجماهير لحظات فوزهم في التحديات عبر هواتفهم النقالة.

طباعة