علي حميد: خدمت الإعلام 25 عاماً.. ولم يسأل عني أي مسؤول رياضي - الإمارات اليوم

قال إنه شفي من مرضه ويمضي فترة نقاهة

علي حميد: خدمت الإعلام 25 عاماً.. ولم يسأل عني أي مسؤول رياضي

قال «شيخ المعلقين الرياضيين»، علي حميد، إنه يشعر بالحزن على المعاملة التي تلقاها أثناء فترة مرضه أخيراً، مؤكداً: «خدمت الإعلام الرياضي 25 عاماً، ولم أتلق أي اتصال من أي مسؤول رياضي خلال مرضي»، مشيراً إلى أنه عانى «فيروساً قاتلاً»، كما وصفه، وشدّد على أنه تحمل نفقة العلاج في الخارج على حسابه الشخصي.

وأكد علي حميد: «بدأت العمل في الإعلام الرياضي منذ عام 1973، وكنت أقوم بعملي بكل جد، وفي بعض الفترات كنت أعمل من دون أجر حباً وواجباً تجاه عملي، مثل عدد كبير من العاملين في المجال الرياضي في تلك الفترة، لكن فوجئت بعدم تلقي أي اتصال من أي مؤسسة صحية أو رياضية عملت فيها، تعرض عليّ فقط تكفلها بعلاجي، أو حتى السؤال عني والاطمئنان على وضعي الصحي».

وقال علي حميد إن خطورة المرض أجبرته على السفر للخارج لتلقي العلاج، مشيراً في برنامج «سوالف رياضية» على تلفزيون عجمان، الذي يقدمه الزميل عبدالله الكعبي، إلى أنه «يعيش الآن فترة نقاهة بعد الشفاء منه».

وقال: «كنت أتوقع أن تتواصل معي أي مؤسسة صحية أثناء مرضي، وتعلن مبادرة فقط من أجل تحمل نفقات علاجي أو الاهتمام بي، لكن هذا لم يحدث نهائياً وكنت أتوقع فقط مشاهدة أي ردة فعل، لذلك تكفلت أنا، ولله الحمد، بكل تكاليف العلاج الذي تخطى 100 ألف درهم»، مشيراً إلى أنه «لا يريد أي شيء من أحد الآن أو حتى أي اتصال من مسؤول رياضي».

وقال إنه لا يريد من وراء حديثه هذا أي شيء مالي، مؤكداً أنه مكتفٍ، لكنه حزين من ردة الفعل المتجاهلة له. وأضاف: «في المقابل كانت ردة فعل الناس والجمهور أكثر من ممتازة، وتكفيني فقط محبتهم ولا أريد أي شيء آخر، لكن بالتأكيد شعرت بالحزن العميق تجاه هذه المعاملة من المسؤولين، العالم كله كان يعلم أني مريض، وكان لدي فيروس قاتل، والكثيرون ماتوا بسببه، لكن الحمد لله شفيت منه».

وتوجه علي حميد، بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا، عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، على تواصل سموه به وسؤاله عنه، وإلى الشيخ عبدالله بن سعود بن راشد المعلا رئيس الدائرة المالية في أم القيوين.

وشدّد علي حميد في ختام حديثه إلى أنه غير محتاج لأي أحد، وأنه «لا يريد أي اتصال من أحد، وأنه الآن في فترة نقاهة»، مشيراً إلى أن تعاقده مع قناة أبوظبي الرياضية انتهى، ويريد أن يعيش حراً دون أي ارتباط.


علي حميد أشار إلى أنه  تحمل كُلفة العلاج منماله الخاص، الذي كلفه 100 ألف درهم.

طباعة