سالم ربيع: مشكلات النصر «نفسية - إدارية» وليست وليدة الموسم الحالي - الإمارات اليوم

سالم ربيع: مشكلات النصر «نفسية - إدارية» وليست وليدة الموسم الحالي

النصر خسر جميع مبارياته في الدوري. تصوير: أسامة أبوغانم

أكد لاعب النصر السابق، سالم ربيع، أن هناك عدداً من الأسباب التي أدت إلى وجود العميد في المركز قبل الأخير دون رصيد من النقاط في دوري الخليج العربي، وهو ما لا يليق بتاريخ العميد، مشيراً إلى أن المشكلة ليست وليدة اليوم أو الموسم الماضي، لكنها بدأت مع أزمة اللاعب البرازيلي فاندرلي، التي حدثت منذ موسمين حيث بدأ مجلس الإدارة الإعداد للموسم الجديد، وتناسى علاج حالة الإحباط الكبيرة الكامنة في نفوس اللاعبين، إضافة إلى عدد من الأسباب الأخرى.

وكانت ردود الأفعال قد تواصلت داخل قلعة العميد، عقب تلقي الفريق للخسارة الرابعة على التوالي في دوري الخليج العربي أمام اتحاد كلباء، أول من أمس، بنتيجة 3-1، رغم أن القائمين على فريق النصر أعلنوا في بداية الموسم أن العميد يبحث عن المنافسة على لقب الدوري هذا الموسم، والعودة القوية إلى دوري أبطال آسيا، والذي سيخوض فيه الفريق هذا الموسم الملحق التمهيدي.

وقال سالم ربيع، لـ«الإمارات اليوم»، إن «مجلس إدارة النصر، خلال السنوات الأخيرة، اعتمد في اختياراته للاعبين الأجانب على الأسماء الكبيرة في أوروبا، دون أن يضع بعين الاعتبار الظروف المحيطة باللاعب من مختلف الجوانب، خصوصاً حالة الطقس المختلفة تماماً، وأيضاً قوة البطولة والفارق في اللاعبين الذين يقومون بصناعة اللعب لهؤلاء النجوم كفريق عمل متكامل، وهو ما تسبب في ظهور أكثر من لاعب بمستوى متواضع وحالة من الإحباط، كون اللاعب ينتظر منه أن يقوم بكل الأدوار بمفرده».

وأضاف: «التعاقد مع اللاعب البرازيلي روزا كان غير مفيد، لأن اللاعب قادم من نادي حتا وهو نادي غير مهتم بالمنافسة على البطولة، وبالتالي الأجواء مختلفة على اللاعب وطبيعي ألا يظهر بشكل متميز مع فريق بحجم النصر، يبحث دائماً عن المنافسة على البطولات والوجود في المراكز المتقدمة، وإلى الآن فشل الفريق في التعاقد مع مهاجم بديل عن المهاجم السنغالي إبراهيم توري، أو اللاعب الأسترالي هولمان، أو الفرنسي كيمبو، فكل هؤلاء اللاعبين نجحوا مع العميد، لأن الاختيارات كانت واقعية ولا تعتمد على الأسماء فقط».

وتابع لاعب النصر السابق: «أين دور اللجنة الفنية في النادي، التي يجب أن تقوم بتقييم ما تأتي به لجنة الاستقطاب، وهل لها دور في اختيارات اللاعبين الأجانب، يجب أن نعلم هل هناك بالفعل لجنة فنية في النادي، وأين دورها أو تقييمها للاعبين الذين يتم التعاقد معهم».

وأكد سالم ربيع أن المدرب الصربي، إيفان يوفانوفيتش، نجح الموسم الماضي لأن الفريق كان يلعب دون ضغوط، ولم تطلب منه المنافسة، مشيراً إلى أن سبب إخفاق المدرب في الموسم الحالي هو غياب مساعده فيكتور، الذي كان له دور كبير جداً في المرحلة الأولى من وجود يوفانوفيتش مع النصر ونجح من خلالها في تحقيق ثلاثة ألقاب، كون مساعد المدرب كان يهتم بالجانب الدفاعي.

وتابع: «الخروج من حالة الإحباط الموجودة عند اللاعبين عقب الخسارة الآسيوية بسبب أزمة فاندرلي، واستعادة ثقافة الفوز من أهم العوامل التي كان يجب العمل عليها، خصوصاً أن الفريق يضم نخبة من اللاعبين المواطنين، لكنهم دائماً يخسرون مباريات أمام الفرق المنافسة والقريبة في المستوى الفني، بسبب عدم غرز ثقافة الفوز في نفوسهم».

طباعة