السوبر الإماراتي البحريني هدف «الملك» المقبل

فيروز: «سوبر اليد» بداية عودة الشارقة إلى المسار الصحيح

لاعبو الشارقة يحتفلون بكأس السوبر. تصوير: أسامة أبوغانم

أكد عضو مجلس إدارة نادي الشارقة نائب رئيس إدارة الألعاب الجماعية، سعيد مطر فيروز، أن نجاح فريق كرة اليد في الاحتفاظ بلقب كأس السوبر الإماراتي، عقب فوزه، أول من أمس، على شباب الأهلي بنتيجة 28-26، في المباراة التي جمعتهما على صالة نادي النصر، يمثل خطوة على طريق عودة بوصلة رجال يد الشارقة إلى المسار الصحيح، خصوصاً أن «الملك» نجح، الموسم الماضي، في تسجيل بداية طيبة بالفوز بثلاث بطولات متتالية، السوبر، وكأس الإمارات، والدوري العام، قبل أن يتراجع الأداء ويخسر نهائي بطولتَي كأس رئيس الدولة وكأس نائب رئيس الدولة.

وقال فيروز، في تصريحات صحافية، إن «التغييرات التي طرأت على الفريق خلال فترة الإعداد الصيفي، سواء على صعيد الجهاز الفني والمحترف الأجنبي، أو على صعيد الوقوف مطولاً على الأخطاء التي رافقت الفريق الموسم الماضي، والعمل على تصحيح الثغرات ونقاط الضعف، أتت بثمارها بالصورة المطلوبة، خصوصاً أن رجال الشارقة استعادوا لغة الانتصارات ونجحوا في الاحتفاظ بلقب كأس السوبر للعام الثاني على التوالي، على الرغم من المنافسة الصعبة التي أبداها شباب الأهلي في المباراة التي انتهت في وقتها الأصلي بالتعادل 23-23، قبل أن يحسمها الملك في الشوطين الإضافيين.

وأوضح: «على الرغم من البداية الطيبة للموسم الماضي، وحصد ثلاث بطولات متتالية (كأس السوبر وكأس الإمارات وبطولة الدوري العام)، إلا أن الفريق لم يواصل على الوتيرة ذاتها بخسارته بطولتين متتاليتين، ما استدعى وقوفاً مطولاً وتحليلاً للثغرات والأخطاء، ليستمر العمل عليها خلال فترة الإعداد الصيفي، التي أُتبعت، نهاية الشهر الماضي، بمشاركة مثمرة في النسخة السابعة من بطولة الشيخ محمد بن خالد القاسمي، وقدم الفريق أداء لافتاً في البطولة أمام فرق قوية، قبل أن يمنح فارق الأهداف سموحة المصري الفوز بلقبها، على حساب مواطنه الأهلي، والشارقة الذي حل ثالثاً، وكانت هذه المشاركة بمثابة البروفة الحقيقية للسوبر، والدخول بالصورة الصحيحة في أجواء المباريات الرسمية المحلية».

وأضاف: «نتطلع إلى استثمار الزخم المعنوي لهذا اللقب الذي منحنا، للعام الثاني على التوالي، تمثيل الدولة في (كأس السوبر الإماراتي البحريني)، الذي يحمل هذا العام اسم (كأس زايد) في بطولة تقام على أرضنا، ونحرص على الفوز بكأسها كونها تحمل اسماً عزيزاً على قلوب جميع الإماراتيين».

علي زين: «الآسيوية» هدفنا

أعرب المحترف الجديد في صفوف نادي الشارقة، المصري علي زين العابدين، عن سعادته باستهلال الموسم بالصورة المثلى، مشيراً إلى أن الهدف المقبل لن يقتصر على حصد البطولات المحلية فحسب، بل المنافسة على بطولة الأندية الآسيوية.

وقال زين العابدين، في تصريحات صحافية، إن: «حصد الألقاب هو الهدف الذي أسعى لتحقيقه مع عودتي إلى البطولات الإماراتية، وأتمنى الجمع بين ثنائية آسيا وإفريقيا، بعد أن تُوّجت سابقاً مع الأهلي المصري بلقب بطولة الأندية الإفريقية».

أجيال جديدة

أكد أمين عام مجلس الشارقة الرياضي، عيسى هلال الخزامي، أن نجاح الشارقة، للعام الثاني على التوالي، في الفوز بلقب كأس السوبر الإماراتي، يحمّل مسؤولي الألعاب الجماعية في النادي مسؤوليات مضاعفة، في مواصلة العمل على خلق أجيال جديدة قادرة على إكمال مسيرة هذا الفريق.

وقال الخزامي، في تصريحات صحافية، إن: «الفريق يمثل ثمرة عمل لسنوات طويلة، وجلّ ما أطلبه من المسؤولين الحاليين في النادي، هو اكتشاف أجيال جديدة تكمل مسيرة الفريق».