«العنابي» يحسم قمة الكأس في الشوط الأول

طوفان الوحدة يبلغ مرمى الوصل.. والهدف 13 تحقق

الوصل سقط في قبضة مهاجمي الوحدة. تصوير: إريك أرازاس

قاد البرازيلي ليوناردو دي سوزا الوحدة لتحقيق فوز كبير على الوصل بثلاثة أهداف دون رد، أمس، على استاد مدينة زايد الرياضية في أبوظبي، في الجولة الثانية من مباريات كأس الخليج العربي، ليتصدر «العنابي» المجموعة الأولى برصيد ست نقاط من فوزين، بينما توقف رصيد «الإمبراطور» عند نقطة واحدة بعد تعادله في الجولة الأولى مع اتحاد كلباء.

قدم الوحدة مباراة واقعية، وكان الأكثر فاعلية على المرمى، إذ أهدر الوصل فرصاً عدة في الشوط الأول، بينما تمكن «صاحب السعادة» من إحراز ثلاثة أهداف من أربعة فرص، بفضل تألق البرازيلي ليوناردو دي سوزا، الذي أحرز هدفين، بينما قدم اللاعب الصاعد يحيى الغساني شكره إلى إدارة شركة الكرة الوحداوية على توقيع عقد رسمي معه، بإحرازه الهدف الثاني له مع الفريق، بعدما كان أحرز هدفاً في الدوري في مرمى اتحاد كلباء، أما في الشوط الثاني فحافظ «صاحب السعادة» على تفوقه، وحقق فوزه الرابع على التوالي منذ بداية الموسم، محرزاً 13 هدفاً، منها تسعة أهداف في الشوط الأول.

سيطر الوصل على مجريات اللعب في أول أربع دقائق، بينما أحرز الهدف الأول من أول هجمة، عندما مرر الأرجنتيني سيباستيان تيغالي كرة طويلة خلف الدفاع الوصلاوي، انفرد على أثرها البرازيلي ليوناردو دي سوزا بالمرمى، وراوغ حارس «الفهود» يوسف الزعابي، وأودع الكرة في الشباك بمهارة كبيرة (5).

وعادت السيطرة للوصل على وسط الملعب بعد الهدف، وكاد البرازيلي فابيو ليما أن يحرز هدف التعادل من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء مرت بجوار القائم (8)، قبل أن يهدر فينسيوس ليما فرصتين خطرتين في دقيقة واحدة، الأولى عندما هيأ كايو كانيدو الكرة على حدود منطقة الجزاء، ولكن ليما سدد الكرة بعيدة عن المرمى، والثانية مررها كايو أيضاً إلى ليما الذي سدد الكرة فوق العارضة (11).

اعتمد «الإمبراطور» بشكل كبير على الثلاثي البرازيلي، الذي شكل ازعاجاً للدفاع الوحداوي، إذ تعددت الركلات الحرة، ولكن لم يستغلها الوصل، بينما كاد فابيو ليما أن يحرز هدفاً عالمياً من كرة عرضية لعبها فينسيوس، وسددها فابيو على «الطائر» شاهدها حارس الوحدة راشد علي وهي تمر من فوقه، ولكن الكرة مرت بجوار القائم (23).

في المقابل، رغم أن الوحدة لم يهاجم كثيراً، واعتمد على الهجمات المرتدة، إلا أن المرات القليلة التي كان يصل فيها «العنابي» إلى مرمى الوصل، كانت تشكل خطورة كبيرة، وكان أبرزها فرصة لا تضيع للأرجنتيني تيغالي، الذي تلقى كرة عرضية من طارق أحمد، وحولها هداف الوحدة برأسه قوية من مسافة قريبة ولكن يوسف الزعابي تصدى للكرة ببراعة على مرتين (27)، وفي الدقيقة 40 أضاف «العنابي» الهدف الثاني عن طريق الموهبة يحيى الغساني، الذي استغل ركلة حرة سددها ليوناردو وارتدت من مدافعي الوصل، قبل أن يكملها الغساني في المرمى.

واستمر الوصل في إهدار الفرص، إذ كاد كايو كانيدو أن يحرز الهدف الأول لـ«الأصفر» بعدها بدقيقة من تسديدة صاروخية، تألق راشد علي في إبعادها إلى ركلة ركنية، بينما واصل الوحدة واقعيته، وأضاف البرازيلي ليوناردو الهدف الثالث (44)، من مجهود فردي رائع، عندما راوغ مدافع الوصل عبدالله جاسم، ولعب الكرة من فوق يوسف الزعابي في المرمى.

ولم يتغير الوضع في الشوط الثاني، الذي شهد سيطرة الوصل على وسط الملعب، مع اعتماد الوحدة على الهجمات المرتدة، إذ أهدر البرازيلي رونالدو مينديز الذي شارك بدلاً من خالد الشيباني فرصة خطرة داخل منطقة الجزاء سددها في يد راشد علي، وتألق الأخير في التصدي لأكثر من فرصة وصلاوية، لتنتهي المباراة بفوز الوحدة.