بعد الانطلاقة القوية في الدوري

4 دوافع تدعو الوصلاوية للتفاؤل رغم «السلبية الوحيدة» أمام دبا

صورة

بدأ الوصل مشواره في دوري الخليج العربي بتحقيق الفوز على دبا الفجيرة بثلاثة أهداف دون رد، أول من أمس، في الجولة الأولى، على استاد الوصل في زعبيل، ليحصل «الإمبراطور» على أول ثلاث نقاط، بقيادة المدرب الأرجنتيني غوستافو كونتيروس.

وحقق «الفهود» مكاسب عدة من مواجهة دبا الفجيرة، أهمها الفوز، بينما برزت أربعة دوافع تدعو لتفاؤل الوصلاوية مقابل سلبية وحيدة في المباراة، تستعرضها «الإمارات اليوم» على النحو التالي:

عودة ليما

تخوف الوصلاوية من غياب هداف «الأصفر» في آخر أربعة مواسم، البرازيلي فابيو ليما، فترة طويلة، بعدما أجرى عملية جراحية في شهر يوليو الماضي، في غضروف الركبة، إذ غاب عن مواجهة الاتحاد السعودي في كأس العرب، بينما لم يبدأ أساسياً أمام دبا الفجيرة، قبل أن يدخل في بداية الشوط الثاني، حيث لم يحتج اللاعب البرازيلي سوى ست دقائق، ليحرز أول أهدافه في الموسم الجديد، والهدف الثاني للوصل بطريقة رائعة، بينما قدم ليما أداءً رائعاً، وتصدت العارضة لتسديدة صاروخية حرمته من هدف آخر.

ليما الجديد

قدم اللاعب البرازيلي فينسيوس ليما أوراق اعتماده، ودخل قلوب الجمهور الوصلاوي مبكراً، بعدما تألق أمام الاتحاد السعودي، وأحرز هدف «الإمبراطور» في المباراة، وعاد «ليما الجديد» وأحرز أول أهداف الوصل في الدوري، والذي لم يكن الحسنة الوحيدة للاعب المنضم من غريميو البرازيلي، حيث أبهر كل من في استاد الوصل، وظهر كأنه يلعب في صفوف «الفهود» منذ أكثر من موسم، ومنحه جمهور الوصل لقب أفضل لاعب في المباراة في الاستفتاء الذي أجراه الحساب الرسمي للنادي على «تويتر».

تدخل كونتيروس

للمرة الثانية على التوالي أكد المدرب الأرجنتيني غوستافو كونتيروس قدراته الكبيرة في قراءة المباريات، والتعديل على طريقة اللعب في الشوط الثاني، بعدما فعل ذلك أمام الاتحاد السعودي، ونجح كونتيروس في قلب الطاولة على البرازيلي باولو كاميلي، وأبطل خطورة هجمات دبا الفجيرة، التي كادت أن تسفر عن أكثر من هدف في الشوط الأول لمصلحة الفريق الضيف، ولكن كونتيروس الذي كان قد صرح بأنه سيشرك ليما لمدة 20 أو 30 دقيقة، فدفع باللاعب البرازيلي منذ بداية الشوط الثاني، وشدد الرقابة على الأردني ياسين البخيت، ليحقق «الإمبراطور» فوزاً سهلاً.

الزعابي

يستحق حارس المرمى، يوسف الزعابي، الحصول على لقب أفضل لاعب في المباراة، خصوصاً أنه لعب الدور الأكبر في الفوز الذي حققه الوصل، إذ إنه تصدى لثلاث فرص محققة في الشوط الأول، كانت كفيلة بتغيير سير المباراة، ليواصل الزعابي تألقه بعدما كان أحد أبرز نجوم مباراة «الفهود» أمام الاتحاد السعودي في كأس العرب.


سلبية وحيدة

رغم عدم دخول مرمى الوصل أي أهداف، إلا أن السلبية الوحيدة التي ظهرت خلال مواجهة دبا الفجيرة، كانت معاناة الدفاع الوصلاوي أمام خط هجوم دبا الفجيرة، رغم أن المباراة تقام على أرض ووسط جمهور «الأصفر»، إلى جانب أن «النواخذة» لا يمتلك القوة الهجومية التي تقارن مع الفرق التي ستنافس على لقب الدوري، وهو ما يحتاج إلى تدخل من الأرجنتيني كونتيروس في المباريات المقبلة، خصوصاً مع صعوبة التعاقد مع مدافع جديد، في ظل قلة الأسماء المتاحة في سوق الانتقالات في الوقت الحالي.

كونتيروس: الكرات الطويلة سبب معاناة الوصل

أبدى مدرب الوصل، الأرجنتيني غوستافو كونتيروس، رضاه عن النتيجة التي حققها «الإمبراطور» بالفوز على دبا الفجيرة بثلاثة أهداف دون رد، مشيراً إلى أن سبب معاناة الوصل في الشوط الأول كان الاعتماد على الكرات الطويلة. وقال كونتيروس في مؤتمر صحافي إن لاعبي الارتكاز تراجعوا إلى الخلف، والفريق اعتمد على الكرات الطويلة، ما أسهم في ارتداد الكرة بهجمات خطرة للفريق المنافس.

وأضاف: «سأدفع ببعض اللاعبين الذين لم يشاركوا أمام دبا الفجيرة، في مباراة الوصل المقبلة أمام اتحاد كلباء في كأس الخليج العربي، الثلاثاء المقبل، وذلك للحفاظ على اللاعبين من الاجهاد».

كاميلي: أهدرنا 4 فرص محققة

قال مدرب دبا الفجيرة، البرازيلي باولو كاميلي، إنه كان يعلم أن مواجهة الوصل ستكون صعبة، مشيراً إلى أن «النواخذة» أهدر أربع فرص محققة للتسجيل في مرمى «الإمبراطور»، مؤكداً أن عدم استغلال هذه الفرص أسهم في خسارة الفريق مباراته الأولى في الدوري. وأوضح في مؤتمر صحافي أن الوصل خاض اللقاء بنسق مرتفع، بسبب خوضه مباراة في كأس العرب للأندية الأبطال، بينما أكد أن غياب اللاعب المغربي يحيى جبران أثر سلباً في أداء دبا الفجيرة، لافتاً إلى أن الفرق الصغيرة تتأثر كثيراً، خصوصاً إذا غاب أحد اللاعبين الأجانب.