أبرزها شخصية ليما وتكتيك كونتيروس في مواجهة الاتحاد السعودي

5 مفاجآت أسعدت الوصلاوية في كأس العرب

صورة

حقق الوصل نتيجة إيجابية بانتهاء مباراته أمام الاتحاد السعودي بالتعادل بهدف لكل فريق أول من أمس، في ذهاب دور 32 من بطولة كأس العرب للأندية الأبطال، بعدما كان «الإمبراطور» متقدماً بهدف عن طريق البرازيلي فينسيوس ليما (12)، إلا أن المغربي كريم الأحمدي أحرز هدف التعادل (31) لصاحب الأرض، في المباراة التي شهدت حضوراً جماهيرياً كبيراً بلغ 35 ألف متفرج في استاد مدينة الملك عبدالله الرياضية (الجوهرة المشعة).

ورغم أن «الفهود» بات يكفيه تحقيق الفوز بأي نتيجة أو التعادل من دون أهداف في لقاء الإياب على استاد زعبيل في 30 سبتمبر المقبل، لضمان التأهل إلى دور الـ16 من البطولة، إلا أن الظهور الأول للوصل في الموسم الجديد، أفرز خمس مفاجآت أسعدت الوصلاوية أكثر من نتيجة التعادل أمام الاتحاد السعودي، وتستعرضها «الإمارات اليوم» على النحو التالي:

شخصية ليما

دخل الوافد الجديد، البرازيلي فينسيوس ليما قلوب الوصلاوية سريعاً، بعدما وضع بصمته الأولى مبكراً، بإحراز أول أهدافه مع الوصل في الدقيقة 12، مستغلاً تمريرة كايو كانيدو، التي أنهاها ليما في شباك «النمور»، ورغم أن اللاعب البرازيلي أحرز هدفاً مهماً، إلا أنه لم يكن النقطة الإيجابية التي أسعدت الوصلاوية فقط، وإنما جاء مردود اللاعب المنضم إلى «الإمبراطور» لمدة موسم على سبيل الإعارة من غريميو البرازيلي، ممتازاً، خصوصاً أنه أظهر امتلاكه شخصية قوية داخل الملعب، من خلال تحركاته الجيدة، وعدم خسارته الكرة بسهولة، حيث كان دوماً ما يتسبب في إزعاج لمدافعي الاتحاد، وتسبب في طرد محمد قاسم.

تكتيك كونتيروس

رغم أنها المباراة الأولى للمدرب الجديد، الأرجنتيني غوستافو كونتيروس، إلا أنه أظهر بعض الملامح التكتيكية التي توضح قدرته على قراءة المباريات، وإجرائه تبديلات مؤثرة تسهم في تغيير مجرى المباراة، إذ تعامل كونتيروس مع تفوق الاتحاد السعودي في آخر 15 دقيقة من الشوط الأول، بقيامه بإخراج خليل خميس، والدفع بخميس إسماعيل، ليصبح الوصل لديه ثلاثة لاعبين في الوسط بوجود علي سالمين وحمد البلوشي، وبات كايو كانيدو مهاجماً وحيداً، ويدعمه من الطرفين رونالدو مينديز وليما، بينما أجرى تغييراً آخر رائعاً أظهر من خلاله جرأته الهجومية بإخراج حمد البلوشي ونزول المهاجم علي صالح، وذلك عندما لعب الاتحاد بـ10 لاعبين، ليكشف المدرب الأرجنتيني عن رغبته في الفوز، وعدم لعبه من أجل التعادل.

تألق الزعابي

بعث حارس المرمى يوسف الزعابي برسالة اطمئنان للجمهور الوصلاوي، بشأن مستوى حراسة المرمى في «الإمبراطور»، وذلك بعد تألقه الكبير، وإنقاذه مرماه من ثلاثة أهداف محققة، أبرزها هجمة في الدقيقة الأخيرة من المباراة. بينما أبرز ما تميز به الزعابي كان يقظته في الهجمات المرتدة والانفرادات، وبات الحارسان سلطان المنذري وحميد عبدالله مطالبين ببذل المزيد من الجهد للحصول على فرصة المشاركة، وهو ما يصب في مصلحة «الأصفر» في النهاية بوجود منافسة قوية على مركز حراسة المرمى.

الوجه الجديد

ظهر في مباراة الوصل أمام الاتحاد، وجه جديد غير معروف للجمهور الوصلاوي، وهو اللاعب عبدالله خميس، حيث كان بمثابة المفاجأة السارة، خصوصاً بعد المردود الرائع الذي قدمه اللاعب في مركز المدافع الأيسر، إذ إنه لاعب عماني من مواليد الدولة، وقام الوصل بقيده، علماً أنها أول مباراة رسمية احترافية يخوضها اللاعب عبدالله خميس الذي سبق له التدرب في صفوف فريق شباب الأهلي، قبل أن ينضم إلى «الإمبراطور»، ويصبح خياراً ممتازاً لخط الدفاع الوصلاوي.

تطور البلوشي

تخوف عدد من مشجعي الوصل من مشاركة اللاعب حمد البلوشي في وسط الملعب، وذكرت بعض تعليقات المشجعين في مواقع التواصل الاجتماعي خشيتهم من أن يتأثر أداء «الإمبراطور» بسبب عدم الدفع بخميس إسماعيل، إلا أن البلوشي قدم مباراة كبيرة، وأظهر تطوراً كبيراً في مستواه، من خلال تخلصه من أبرز السلبيات وهي التمريرات الخاطئة، ولعب دوراً مهماً مع علي سالمين في التصدي لانطلاقات التشيلي كارلوس فيلانويفا والمغربي كريم الأحمدي.


 

كونتيروس: التعادل نتيجة عادلة.. وراضٍ عن مردود اللاعبين

أكد مدرب الوصل، الأرجنتيني غوستافو كونتيروس أن «تعادل الإمبراطور مع الاتحاد السعودي يعد نتيجة عادلة»، مبدياً رضاه التام عن مردود اللاعبين في مباراتهم الأولى في الموسم الجديد.

وقال في مؤتمر صحافي، إن الوصل قدم مباراة جيدة، موضحاً: «حاول الوصل تنظيم صفوفه، وتقديم مباراة تكتيكية. قمنا بتطبيق بعض الأفكار التي عملنا عليها خلال فترة الإعداد، وأعتقد أن الأداء كان جيداً، أمام فريق يعتبر من الفرق القوية».

وأضاف: «تمكنا من التعامل مع بعض المواقف الصعبة أمام منافس قوي، وقمت بتغيير طريقة اللعب في الشوط الثاني، من خلال لعب البرازيليين ليما ورونالدو على الطرفين، وبالفعل قدما أداء هجومياً جيداً، بينما دعمنا خط الوسط بمشاركة خميس إسماعيل».

وتابع: «سنحت لنا فرص لإحراز الهدف الثاني لم نستغلها، كان أبرزها انفراداً للاعب ليما، لكن بصفة عامة أنا مقتنع تماماً بأداء الوصل أمام الاتحاد».

حميد يوسف: بداية جيدة للفريق

أشاد المشرف على الفريق الأول لكرة القدم بنادي الوصل، حميد يوسف بأداء «الإمبراطور» أمام الاتحاد السعودي، مشيراً إلى أن الفريق قدم مباراة قوية، وأنها تعد بداية جيدة لمشوار «الأصفر» في الموسم الجديد.

وقال يوسف إنه وفقاً لأن المباراة هي الأولى للوصل، يعد المردود الذي ظهر به اللاعبون جيداً، لافتاً إلى أن «الفهود» تعامل بشكل جيد مع الحضور الجماهيري الكبير لجمهور الاتحاد، والأجواء الحماسية التي غلبت على استاد «الجوهرة المشعة».

وأضاف: «الأداء سيتحسن تدريجياً في المباريات المقبلة، مع اكتمال صفوف الفريق بعودة المصابين، كما أن مردود اللاعبين الجدد مثل البرازيلي فينسيوس ليما وخميس إسماعيل وعبدالله خميس كان جيداً». وأشار يوسف إلى أن نتيجة التعادل تعد إيجابية، خصوصاً أنها على ملعب الاتحاد، مؤكداً أن التأهل لم يحسم بعد، وأن مباراة الإياب في زعبيل تحتاج إلى بذل مجهود أكبر من الإمبراطور لحسم الصعود إلى دور الـ16 من كأس العرب للأندية الأبطال.