دشتي: بعد «شارة الكاراتيه الآسيوية» هدفي التحكيم في أولمبياد 2020 - الإمارات اليوم

أصبحت أول مواطنة تحقق هذا الإنجاز

دشتي: بعد «شارة الكاراتيه الآسيوية» هدفي التحكيم في أولمبياد 2020

أمينة دشتي تستعرض شارة التحكيم الآسيوية. من المصدر

حققت لاعبة المنتخب الوطني الأسبق للكاراتيه، أمينة دشتي، خطوة كبيرة في مشوارها التحكيمي، بعد أن أصبحت أول حكمة مواطنة على مستوى الدولة ومنطقة الخليج العربي تنال شارة التحكيم الآسيوية، في إنجازٍ غير مسبوق يتيح لها الوجود على بساط منافسات اللعبة، في الساحات المحلية والقارية.

وأشارت دشتي، في حديث لـ«الإمارات اليوم»، إلى أنه «بعد الحصول على شارة الكاراتيه الآسيوية، أصبح هدفها التحكيم في أولمبياد 2020 بالعاصمة اليابانية طوكيو».

وحصلت دشتي على الشارة القارية، على هامش بطولة آسيا، التي أقيمت في الأردن. وتسعى الآن لتحقيق الخطوة المهمة المقبلة، وهي الحصول على الشارة الدولية في فبراير المقبل، بطموح مواصلة تحقيق حلمها المتمثل في الوجود ضمن الطواقم التحكيمية في الدورات الأولمبية، بدءاً من دورة 2020. وقالت دشتي: «علاقتي مع التحكيم حديثة جداً، خصوصاً أنني من لاعبات المنتخب، وحققت إنجازات خليجية وعربية وقارية، قبل أن أسجل في فبراير الماضي مشاركتي الأخيرة مع المنتخب، وأنتقل بدعم من اتحاد اللعبة إلى التحكيم، بعد أن منحني الاتحاد في الشهر ذاته فرصة الانخراط في دورة تحكيمية دولية على هامش استضافة دبي للدوري العالمي (البريمييرليغ)، لأنجح في اجتياز الاختبارات بنجاح، وأكون أول حكمة إماراتية وخليجية تنال شارة تحكيمية». وأضافت: «رغم الحصول على شارة التحكيم الأولى منذ فبراير الماضي، لكنني لم أتوقف عن التدرب مع المنتخبات الوطنية، بهدف الحفاظ على مستوى ثابت من اللياقة البدنية، بجانب الاستفادة من تجارب زميلاتي في المنتخب، والبقاء قريبة لفهم كامل لقوانين اللعبة».

وشاركت دشتي في بطولة الأردن القارية كحكم مرافق، وخضعت لاختبارات جديدة بإشراف الاتحاد القاري، قادتها لنيل الشارة الآسيوية. وتابعت: «طموحي الانتقال إلى مستويات متقدمة، وأن أمثل التحكيم الإماراتي في أكبر المحافل الدولية والقارية، والتحول إلى إدارة المباريات، خصوصاً أنه بحصولي على الشارتين المحلية والآسيوية ستتاح لي بداية من الموسم المقبل، الذي يستهل في شهر أكتوبر، الوجود على بساط التحكيم في المسابقات المحلية، ما سيمكنني من اكتساب مزيد من الخبرات قبل العودة في فبراير 2019، والترشح لنيل الشارة الدولية بطموح السعي للارتقاء التدريجي نحو هدف جديد، هو الوجود ضمن طواقم حكام الصف الثاني في أولمبياد 2020، ومن ثم كحكم أساسي في دورة الألعاب الأولمبية 2024».


تخطط أمينة دشتي للحصول على الشارة الدولية في فبراير 2019.

طباعة