هل البطولة العربية ليست هدفاً أساسياً لفريق العين؟ - الإمارات اليوم

هل البطولة العربية ليست هدفاً أساسياً لفريق العين؟

وصف مدرب فريق العين، الكرواتي زوران ماميتش توقيت إنطلاقة منافسات البطولة العربية لكرة القدم بالغريبة، وأكد أن من الصعب عليهم خوض مباراة رسمية في منتصف فترة الإعداد التي تسبق انطلاقة الموسم بينما منافسه فريق وفاق سطيف الجزائري أدى عددا من المباريات الرسمية في دوري أبطال أفريقيا.

وقال  زوران في الموتمر الصحافي قبل المواجهة التي ستجمع فريقه مساء غد الثلاثاء أمام وفاق سطيف، "لا أعتقد أن الأمر طبيعي، لكننا سنبذل قصارى جهدنا ولا ننتظر من فريقنا أن يكون في أفضل حالاته، لأن موسمنا طويل وإذا كنا في أفضل جاهزيتنا حالياً أعتقد بأننا سنفقد قوتنا بحلول شهر مارس أو أبريل من العام القادم ومع كل الاحترام لهذه المسابقة إلا أنها ليست هدفاً رئيسياً للعين في الموسم الجديد".

وأكد الكرواتي أن معسكر فريقه يمضي بصورة المطلوبة، وفقاً للبرامج الموضوعة والخطط المرسومة، موضحاً: "جميع اللاعبين المتواجدين يعملون بقوة وجدية ولكن المؤسف أننا نواجه بعض المشاكل المتمثلة في إصابة عدد من اللاعبين المهمين كريان يسلم ومحمد عبدالرحمن ومهند سالم العنزي، بالإضافة إلى انضمام حسين الشحات للمعسكر قبل بضعة أيام، ووصول ماركوس بيرغ مساء أمس الأول بسبب مشاركة منتخب بلاده السويد في كأس العالم. كما أننا نفتقد لجهود عمر عبدالرحمن. والواقع يؤكد أننا نواجه بعض المشاكل ولكن أجواء المعسكر بصورة عامة تبدو جيدة جداً".

وحول استعدادات فريقه لمواجهة وفاق سطيف، قال: "الحقيقة نحن لم نخطط للعب مباراة دور الـ32 من مسابقة كأس العرب للأندية الأبطال، حيث ذكرت لكم بأننا نعاني من بعض المشاكل والمتمثلة في غيابات عدة. والمؤكد أننا لن نستطيع جمع 15 لاعباً لمواجهة الإياب، في ظل انضمام 8 لاعبين "دوليين" إلى المنتخب فضلاً عن ثلاثة سيغادرون إلى المنتخب الأولمبي بالإضافة إلى جانب عدم مشاركة البعض بداعي الإصابة وسنفتقد في تلك المواجهة لجهود نحو الـ20 لاعباً، أمام منافس جيد"

وحول انضمام اللاعبين إلى المنتخب، قال: "يجب أن أكون صادقاً وأقول لكم بأنني خلال السنوات الـ 35 التي أمضيتها في كرة القدم على المستوى الأعلى لم أسمع أبداً عن مثل تلك الظاهرة. واستدعاء اللاعبين من أنديتهم خلال فترة التحضير للموسم ليس أمراً طبيعياً لأن تلك المرحلة أكثر أهمية لإعداد اللاعبين لموسم طويل ".

وأكمل: بدون تدريب حقيقي سيواجه اللاعبون إصابات والضرر هنا لا يعود على النادي فحسب بل حتى المنتخب الوطني سيعاني ولا أجد أي تفسير منطقي استند عليه اتحاد الكرة لتبنى هذه الفكرة، لست مع القرار لأن سلبياته أكبر، لكنني لن أكون مندهشًا إذا ما فقد المنتخب العديد من اللاعبين الرئيسيين قبل كأس آسيا بسبب الإصابات.

وعن رسالته لجماهير العين، قال: "عندما جئت إلى النادي أكدت للجميع بأنني معتاد على حصد البطولات وهذا ما أريد أن أفعله مع فريقي هنا. ونجحنا في الموسم الماضي عندما حققنا الثنائية التاريخية، وثقتي في لاعبي العين لا حدود لها لأنهم الأفضل بالنسبة لي، بيد أننا ندرك جيداً بأن جدولنا مزدحم وأشعر بأنه ليس لدينا عدداً كافياً من اللاعبين لاعتماد سياسة التدوير. وتحدياتنا متمثلة في 7 مسابقات بالإضافة إلى أن لاعبي المنتخب الوطني سيلتحقون بقائمة كأس آسيا لذا نحن نحتاج إلى قائمة كبيرة. وسنحرص على منح فرصة أكبر للاعبين الشباب، اتساقاً مع رؤية النادي كما منح عدد كبير الفرصة في العام الماضي".

طباعة