العين يحقق أسوأ بداية في تاريخه بدوري أبطال آسيا - الإمارات اليوم

زوران: «الزعيم» قدم أداء قوياً أمام 90 ألف متفرج

العين يحقق أسوأ بداية في تاريخه بدوري أبطال آسيا

عموري يحاول السيطرة على كرته وسط رقابة دفاعية من الاستقلال. إي.بي.إي

عاد فريق العين، أول من أمس، من لقاء مضيفه الاستقلال الإيراني بنقطة جديدة، هي الرابعة له هذا الموسم بعد أربعة تعادلات متتالية في دور المجموعات، وهي البداية الأسوأ للفريق في تاريخ مشاركته بدوري أبطال آسيا، حيث لم يسبق للعين في 12 نسخة من البطولة أن غاب عنه الفوز في الجولات الأربع الأولى من دور المجموعات.

ورغم التعادل المخيب، فإنه أفضل من الخسارة، كون العين كان منهزماً قبل أن يدرك الياباني شيوتاني التعادل للفريق في الشوط الثاني، ليستمر العين ثالثاً بأربع نقاط، مقابل ست نقاط للاستقلال الأول، متقدماً بفارق الأهداف عن الريان القطري الثاني بالرصيد نفسه، بينما في آخر المجموعة الرابعة الهلال السعودي بنقطتين.

ويملك العين الأمور بيده للتأهل، إذ يتوجب عليه تحقيق الفوز في المباراتين المتبقيتين أمام الهلال والريان، لضمان التأهل دون النظر إلى نتائج الآخرين، بينما الفوز والتعادل، أو تحقيق تعادلين آخرين، ستجعله ينتظر ما ستسفر عنه نتائج الفرق الأخرى.

وفي الوقت، الذي اقترب فيه «الزعيم» من التتويج بلقب دوري الخليج العربي الذي يتصدره بـ41 نقطة، قبل أربع جولات من النهاية، وبفارق أربع عن أقرب ملاحقيه الوحدة، إلا أن الفريق أظهر معاناة واضحة في المشاركة الآسيوية، حيث استعصى عليه الفوز في مباراتين على أرضه، ومثلهما خارجها.

ودافع مدرب فريق العين، الكرواتي زوران ماميتش، عن حظوظه في التأهل، وأكد تمسكهم بالأمل، وأكد أن الوقت حان للتركيز أكثر، معتبراً أن فريقه قادر على تحقيق نتائج إيجابية في الجولتين المتبقيتين، وقال في المؤتمر الصحافي: «سعيد بالأداء المشرف للاعبي العين، وبالتأكيد الخروج بنتيجة إيجابية أمام 90 ألف مشجع في مباراة قوية أمر جيد، وحظوظ جميع فرق المجموعة الرابعة لازالت حاضرة، وحان الوقت لتحقيق الفوز».

ولا تعد الحصيلة التهديفية للفريق أيضاً مطمئنة، إذ سجل أربعة أهداف فقط، خلال المباريات الأربع له في دور المجموعات، وبدا واضحاً أن الفريق يفتقد اللمسة الأخيرة في جميع مبارياته السابقة، وسجل هدفين من أصل أربعة من نقطة الجزاء، كما أن الفريق يعاني كثرة الأخطاء الدفاعية، التي كلفته احتساب ركلتي جزاء ضده.

وعن رأيه في أداء حكم مباراة الإياب، التي شهدت احتجاجاً كبيراً من دكة بدلاء العين على أداء التحكيم، قال: «لم أعلق على أداء التحكيم في الذهاب، وكذلك لا أفضل التعليق على مستوى التحكيم في مواجهة الإياب، لقناعتي بأن الحكام مهمتهم خلال المباريات ليست سهلة على الإطلاق».

ورغم الحضور الجماهيري الكبير في استاد أزادي أمام الاستقلال الإيراني، قال المدرب إن الفريق لم ترهبه هذه الاجواء، وخاض المباراة بكل قوة، واستمتع بها. ويستقبل العين ضيفه الهلال السعودي في 2 أبريل المقبل، على أن يختتم دور المجموعات خارج أرضه، بمواجهة الريان القطري يوم 16 من الشهر ذاته.

طباعة