البطل البرتغالي روي كوستا: الأجواء في هذه المدينة رائعة

دبي تبهر نجوم العالم في «الدراجات الهوائية»

صورة

أبهرت دبي أبطال العالم المشاركين في طواف دبي الدولي للدراجات الهوائية، الذي انطلق أمس، ليعلن بدء نسخته الأولى في أكبر حدث بالدراجات الهوائية تشهده المنطقة وقارة آسيا. وسجل بعض من أشهر المشاركين في الحدث انطباعاتهم عن الطواف وعن الاجواء في مدينة دبي عبر حساباتهم الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي «تويتر» و«إنستاغرام» و«فيس بوك»، وذلك من خلال تعليقات مختلفة للنجوم المشاركين، وكان في طليعتهم، النجم البرتغالي العالمي روي كوستا، بطل العالم، وقائد فريق لامبري مريدا الإيطالي، حيث سجل على حسابه في «تويتر» صورة له على أحد شواطئ دبي، وعلق على الصورة بقوله: «الأجواء في هذه المدينة رائعة».

تغريدة ساغان

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/02/89502.jpg

ظهر الدراج الشهير السلوفاكي، بيتر ساغان، وهو يبتسم في الصورة التي وضعها على حسابه في «تويتر» قبل ساعات من انطلاق الحدث أمس، التي علق عليها الكثير من المتداخلين، مطالبين قائد فريق كومونديل المشارك في طواف دبي الدولي للدراجات الهوائية بالاستفادة من وجوده في دبي للتعرف إلى معالم المدينة الساحرة.


معجب‭ ‬بصحراء‭ ‬الإمارات

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/02/89501.jpg

أبدى‭ ‬قائد‭ ‬فريق‭ ‬جيانيت‭ ‬المشارك‭ ‬في‭ ‬طواف‭ ‬دبي،‭ ‬الدراج‭ ‬الالماني‭ ‬المعروف،‭ ‬مارسيل‭ ‬كيتل،‭ ‬اعجابه‭ ‬الشديد‭ ‬بالصحراء‭ ‬في‭ ‬الإمارات،‭ ‬واختار‭ ‬قبل‭ ‬السباق‭ ‬ان‭ ‬ينشر‭ ‬بعضاً‭ ‬من‭ ‬صور‭ ‬الصحراء‭ ‬في‭ ‬دبي‭ ‬على‭ ‬حسابه‭ ‬في‭ ‬اانستاغرامب،‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬انبهاره‭ ‬بما‭ ‬شاهده‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭.‬
وقال‭ ‬مارسيل‭ ‬إنه‭ ‬اسيحتاج‭ ‬إلى‭ ‬بعض‭ ‬التدريبات‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التفوق‭ ‬على‭ ‬منافسيه‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬الثالثة،‭ ‬التي‭ ‬يطلق‭ ‬عليها‭ ‬اسم‭ ‬مرحلة‭ ‬الطبيعة،‭ ‬التي‭ ‬تمتد‭ ‬الى‭ ‬مسافة‭ ‬162‭ ‬كيلومتراً‭ ‬وتنتهي‭ ‬في‭ ‬حتاب‭.‬


الأعلى تصنيفاً في آسيا

يعد طواف دبي العالمي الأعلى تصنيفاً في كل قارة آسيا، وهو باكورة الموسم في القارة الصفراء، كما أنه الاكبر على الاطلاق في كل منطقة الشرق الأوسط، والأول من نوعه الذي تنظمه الامارات، وتبلغ المسافة الكلية للطواف 418 كلم، يمر خلالها الدراجون من أهم معالم مدينة دبي، من بينها برج خليفة المبنى الأعلى في العالم، ومضمار ميدان لسباقات الخيول وفندق برج العرب.

ويسعى طواف دبي لوضع اسمه بقوة في خانة أكبر سباقات الدراجات العالمية على غرار طواف فرنسا وجيرو إيطاليا.

وأبدى بطل العالم للدراجات من خلال صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي، دهشته من التطور الكبير الذي تشهده دبي، معتبراً أن المدينة تبدو مكاناً مناسباً لكل الزائرين، «بفضل التنوع الكبير وما تضمه من شواطئ وصحارى وحياة مدنية وفق طراز عالٍ». وحرص، من جانبه، الدراج السلوفاكي المعروف بيتر ساغان على التقاط صورة في قلب مدينة دبي، ويبدو في خلفية الصورة برج خليفة الذي يعتبر أطول مبنى في العالم.

وعلق ساغان على الصورة في تغريدة على «تويتر» قائلاً: «مباشرة من دبي .. جاهز للسباق»، وذلك بيوم واحد قبل انطلاق الحدث يوم أمس. وظهر الدراج المشهور وهو يبتسم في الصورة التي علق عليها الكثير من المتداخلين، مطالبين قائد فريق كومونديل المشارك في طواف دبي الدولي للدراجات الهوائية بالاستفادة من وجوده في دبي للتعرف إلى معالم المدينة الساحرة.

وكتب الدراج الانجليزي اليكس (26 عاماً) على حسابه في «تويتر» معبراً عن اعجابه بمدينة دبي التي يزورها مع فريقه موفيستار المشارك في طواف دبي الدولي للدراجات الهوائية، لكنه ألمح الى ان معلوماته عن المناطق المهمة في المدينة ليس كبيراً.

وعلى اثر تلك التغريدة التي وضعها اليكس على حسابه تبرع عدد كبير من معجبيه الذين سبق لهم زيارة دبي بمدّه بمعلومات تفصيلية عن المدينة، ونصحه أحدهم بالخروج في رحلة سفاري في الصحراء. ولم يجد الالماني مارسيل كيتل الذي يقود فريق جيانت أفضل من الصحراء ليتجه إليها، بعد وصوله إلى دبي للمشاركة في طواف دبي الدولي، ووضع بطل فريق جيانت على حسابه الشخصي في انستاغرام صورة مع دراجته في الصحراء، معبراً عن سعادته بالوجود في هذا المكان الفسيح.

واعتبر مارسيل ان التسابق على الرمال صعب، مضيفاً انه «سيحتاج إلى بعض التدريبات من أجل التفوق على منافسيه في المرحلة الثالثة التي يطلق عليها اسم مرحلة الطبيعة، التي تمتد الى مسافة 162 كيلومتراً، وتنتهي في حتا».

ولجأ الدراج الإنجليزي مارك كافانديش المنتمي لفريق أوميغا إلى احد شواطئ دبي، عقب التدريب الأول الذي أداه بعد وصوله إلى دبي، وأعلن كافانديش أنه حرص على الابتعاد عن أجواء السباق من أجل أخذ قسط من الراحة بعيداً عن دراجته، وكتب على صفحته في «تويتر» تغريدة قال فيها: «على الشاطئ ووسط الرمال بعيداً عن هموم السباق والدراجات».

 

طباعة