العين يودع القطارة بتعادل سلبي مع الشباب

سقط فريق العين في فخ التعادل السلبي مع ضيفه نادي الشباب، أمس في المرحلة الـ14 من دوري الخليج العربي لكرة القدم، ليتراجع مجددا عن سباق المنافسة في اللحاق بركب الصدارة، بعد أن بات بفارق عشر نقاط عن الأهلي المتصدر، كما أنه آسدى خدمة مهم للأخير بعرقلة مطارده المباشر فريق الشباب.

وأخفق فريق العين الذي خاض مباراته الأخيرة على ملعب القطارة، تمهيدا لانتقاله إلى استاد هزاع بن زايد الجديد، في متابعة الفوز بالدوري، بعد تغلبه أخيرا على نادي الوصل بثلاثية نظيفة.

ويخوض فريق العين مواجهة صعبة مع الوصل الأسبوع المقبل في الدور ربع النهائي من مسابقة كأس رئيس الدولة لكرة القدم، للدفاع عن حظوظه في المنافسة، بينما يواجه الشباب في الدور نفسه فريق الظفرة.

وبات العين في المركز السابع برصيد 22 نقطة، بينما رفع فريق الشباب رصيده إلى 27 نقطة في المركز الثاني.

وبدا أن العين دفع ثمن الفرص الثمينة التي أهدرها أمام مرمى اسماعيل ربيع خلال شوطي اللقاء، خصوصا المهاجم الدولي الغاني أسامواه جيان، إذ أخفق في التسجيل مرات عدة بسبب غياب التركيز، كما أنه كاد يفقد النتيجة لو استغل المهاجم البرازيلي في صفوف الشباب إدغار الفرصة الثمينة التي حصل عليها في الحصة الثانية من اللقاء بعد هفوة  كبيرة من مدافعي العين.

وحاول مدرب العين الإسباني كيكي فلوريس تعديل وضع فريقه في الملعب، بعد أن بقيت الشباك عصية على لاعبيه، فاستعان بالعقل المفكر للفريق، اللاعب الدولي عمر عبدالرحمن الملقب بـ"عموري" الغائب عن التشكيلة الأساسية بسبب الإصابة التي تعرض لها قبل 48 ساعة من اللقاء، لكن الأمور راوحت مكانها، بسبب الصلابة الدفاعية القوية للاعبي الشباب، كما أن عموري نفسه حصل على فرصة لا تهدر أمام مرمى ربيع في الوقت القاتل، فسددها قوية فوق المرمى.

ووضع لاعبو العين مرمى الشباب تحت ضغط المحاولات الهجومية المكثفة، لكن جميع المحاولات باءت بالفشل.

طباعة