جمهور الأهلي لأوليري: اذهب إلى ديارك

قراءة أوليري للمباراة أثارت حفيظة الأهلاوية. الإمارات اليوم

خيمت حالة من الحزن والإحباط على جمهور الأهلي، عقب التعادل السلبي مع الظفرة مساء أول من أمس، في بداية الدور الثاني لدوري المحترفين لكرة القدم، وتعرض مدرب الأهلي، الايرلندي ديفيد أوليري لانتقادات لاذعة من جانب الجماهير التي طالبته بالرحيل، وغادر المدرب الملعب وسط صيحات غضب من الجماهير، التي تعالت أصواتها وهي تقول بالإنجليزية «اذهب إلى ديارك». وبدأ الغضب الجماهيري تجاه المدرب مع التغييرات التي أجراها خلال المباراة، بسحب الجناح الأيمن أحمد خميس، والدفع بالظهير الأيمن خالد مسعود، وارتفعت حدة الاعتراضات عندما قام بسحب أحمد خليل المهاجم الوحيد الصريح، ودفع بشقيقه الأكبر فيصل خليل.

وشن الجمهور حملة انتقاد عنيفة ضد المدرب عبر المنتديات لفشل الأهلي في رد اعتباره أمام الظفرة، لخسارته في الدور الأول بهدفين نظيفين، وعدم تمكنه من ترجمة السيطرة الميدانية إلى فوز يعزز حظوظه في العودة للمنافسة على القمة، خصوصا أن الآمال باتت عريضة لدى أنصار القافلة الحمراء بعد الصفقات الشتوية، وتدعيم صفوف الفريق بعدد من اللاعبين الأكفاء، وهو ما يتواكب مع تصريحات المدرب قبل بداية مرحلة الإياب، التي قال فيها إن الفريق سيكون في صورة مغايرة تماما.

وفضل مدرب الأهلي الصمت وعدم التحدث إلى وسائل الإعلام التي انتظرته في المؤتمر الصحافي، عقب نهاية المباراة، لكن منسق الفريق أخبرهم بانتهاء المؤتمر عقب حديث مدرب الظفرة الكوستاريكي غيماريش، لأن أوليري لن يحضر، وكان مدرب الأهلي أعلن، في وقت سابق للمباراة، رفضه التعامل مع الصحافة، وأنه سيتعامل فقط مع الموقع الرسمي للنادي، بسبب حوار نشرته صحيفة محلية، وقال إن «الحوار المنشور في الصحيفة تم التلاعب فيه بالكلمات، ولهذا قررت عدم التصريح، أو إجراء مقابلة مع أي وسيلة إعلامية، ومن أراد مني حديثا أو تصريحا أو مقابلة، فسيجده في الموقع الرسمي للنادي، الذي سيكون الوسيلة الوحيدة التي سأتحدث لها».

وبدوره اعترف مدافع الأهلي خالد محمد بأن جماهير الأهلي على حق، ويجب ألا يلومها أحد على غضبها، وقال «سيطرنا على مجريات اللقاء، لكن دون تشكيل خطورة حقيقية على مرمى المنافس، كما اتسم أداؤنا بقلة الهجمات على مرمى الظفرة، وقد حضر الظفرة بهدف الخروج بنتيجة التعادل، وتحقق مراده من المباراة، وعلى الرغم من خسارة نقطتين، إلا أنني أشعر بالتفاؤل في القدرة على تجاوز التعادل، وسيكون القادم أفضل».


غيماريش: راضٍ عن فرسان الغربية

كانافارو في صراع على الكرة مع بوريس كابي.  تصوير: أسامة أبو غانم

أكد مدرب الظفرة ألكسندر غيماريش أنه راضٍ تماما عما قدمه الفريق في مباراته أمام الأهلي، أول من أمس، في الجولة الـ12 من دوري المحترفين لكرة القدم، التي خرج فيها بالتعادل السلبي.

وقال في مؤتمر صحافي عقب المباراة: «لقد لعبنا أمام فريق كبير، وكانت مباراة قوية، وأنا راض عن الأداء بشكل عام، فقد سيطرنا على الأمور معظم الوقت، باستثناء آخر 10 دقائق من الشوط الأول، التي لم نلعب فيها بتركيز، ولكن الفريق في الحصة الثانية من المباراة نجح في استعادة الانضباط والنظام، وركزنا على الكرات المرتدة السريعة، في محاولة لهز الشباك، ولم يحالفنا التوفيق».

وأضاف «لقد كان اللاعبون في المباراة عند حسن الظن، يعرفون المطلوب منهم وينفذون التعليمات بدقة، ويعلمون مدى أهمية تحقيق نتيجة إيجابية في اللقاء خارج ملعبهم، من أجل التقدم عن المركز الذي يحتله الفريق في الدوري».

وعن رؤيته لمسيرة الفريق في الدور الثاني والهدف الذي يسعى إلى تحقيقه، قال غيماريش: «تحدثت مع اللاعبين حول صعوبة الموقف، خصوصا أن المنافسة قوية للهروب من المؤخرة، ويتطلع اللاعبون إلى تقديم الأفضل، خصوصا أن الظفرة يمتلك الكفاءة ليكون في مكانة أحسن».

وأضاف «جميع أعضاء الفريق هدفهم هو تقديم عروض، وتحقيق نتائج أفضل من تلك التي كان عليها الفريق في الدور الأول للمسابقة، حتى لا ندخل في موقف معقد».

واستطرد: «أعلم أن عقلية لاعبي الظفرة تتواكب مع الظروف المحيطة بالفريق، فهم يتدربون بشكل جيد، ويستعدون بطريقة ممتازة للمباريات، وأنا متأكد أن الفريق سيحصل على عدد كبير من النقاط، خلال المرحلة المقبلة، لنكون في مركز أفضل يستحقه الفريق».

وأشاد مدافع الظفرة ياسر عبدالله بالنقطة التي عاد بها الفريق من دبي، وقال «نحتاج إلى كل نقطة، خصوصا بعد فوز دبي على العين، ونسعى إلى تقديم مستوى أفضل في الدور الثاني من المسابقة، لضمان الاستمرار في دوري المحترفين». الإمارات اليوم ــ دبي

طباعة