أكد أن مشكلة الأبيض في الدوحة سببها «العواجيز»

الجراح: زمن مطر ورفاقه «انــتهى»

إسماعيل مطر يسقط أرضاً بعد تعرضه للتعثر خلال مباريات «أمم آسيا». أ.ف.ب

عزا رئيس مجلس إدارة نادي عجمان السابق خليفة الجراح، إخفاق المنتخب الوطني لكرة القدم في بطولة أمم آسيا المقامة حالياً في الدوحة، وشهدت خروجه من الدور الأول، إلى اللاعبين كبار السن الذين تم استدعاؤئهم لخوض الحدث القاري، موضحاً أن زمن اللاعب اسماعيل مطر ورفاقه «العواجيز» قد ولى، ويجب الاعتماد بالكامل على اللاعبين الشباب، على حد تعبيره.

وقال الجراح لـ«الإمارات اليوم» «تجب مواجهة هذه الحقيقة بكل شجاعة، فقد كنت آمل من اتحاد الكرة والجهازين الفني والإداري للمنتخب، أن تكون أكثر جرأة في هذه البطولة بالمشاركة في البطولة الآسيوية بمنتخب يتكون بكامله من الوجوه الشابة، من دون وجود لأي من العناصر القديمة، فالعواجيز كانوا نقطة ضعف الابيض في الدوحة».

وكان المنتخب ودع البطولة الآسيوية من الدور الاول بعدما حصل على نقطة واحدة فقط ولم يسجل اي هدف في شباك منافسيه، بل تعرض لخسارتين أمام منتخبي العراق (صفر/1) وايران (صفر/3) فيما تعادل مع كوريا الشمالية سلباً، ما أثار ردود فعل واسعة في الشارع الرياضي الذي طالب اتحاد الكرة بإحداث تغييرات كبيرة في صفوف المنتخب خلال المرحلة المقبلة حتى تأخذ كرة الإمارات مكانها اللائق على الأصعدة كافة.

وأضاف الجراح «بكل صراحة فإن زمن اللاعب اسماعيل مطر ورفاقه في المنتخب انتهى مع احترامي لهم جميعاً، كونهم خدموا كرة الإمارات وقدموا الكثير لها، ولكن حان الوقت في ان نمنح الفرصة الكاملة للشباب لأخذ مكانهم في المنتخب لكون العناصر القديمة باتت مستهلكة ولا يجوز التمسك بها».

واشار الجراح الى انه كان يجب على اتحاد الكرة ألا يتخوف من إشراك الوجوه الشابة في هذه البطولة لاسيما أن مشاركة هؤلاء العناصر في مثل هذه البطولات مفيدة لهم .

وقال «تمنينا ان نشاهد المنتخب في امم اسيا بعناصر شابة بالكامل لكن في تقديري فإن الجهاز الفني جامل في خط الهجوم بإشراكه العناصر القديمة».

وأوضح «كان يجب على اتحاد الكرة ان يكون صريحاً منذ البداية ويعلن انه ذاهب الى البطولة للمشاركة بلاعبين شباب لكن ذلك لم يحدث لكون المنتخب ضم أيضا عناصر كبيرة في السن، ولذلك فإن اتحاد الكرة كان يريد ان يصطاد عصفورين بحجر واحد، لكن في تقديري لو أن المنتخب شارك بعناصر شابة، حتى لو اخفق، فإن اتحاد اللعبة سيكون لديه المبررات للشارع الرياضي في انه شارك بمنتخب شاب، خصوصا انه كان دائما يتحدث عن منتخب شاب».

وأكمل «المنتخب كان شكله جميلاً لكن نقطة ضعفه تمثلت ايضا في خط الهجوم رغم انه كان يجب ان تكون منطقة المناورة في المنتخب قوية حتى ينعكس ذلك على قوة خط الهجوم، لكن ماحدث كان العكس نظرا لأنه كانت هناك مجاملة بإشراك اسماء رنانة لم تقدم اي شيء وكانت النتيجة ان دفع الابيض ثمن الاستعجال والفوضى التي صاحبت هجوم المنتخب في هذه البطولة، ورغم ذلك فإنه وفي تقديري فإن الابيض يعد الافضل على المستوى الخليجي كونه يضم عناصر شابة من اللاعبين».

وتابع «مقارنة بالمنتخبات الخليجية الأخرى في هذه البطولة فإن هذا المنتخب ننتظر منه الكثير في المستقبل، خصوصاً بهذه العناصر الواعدة من اللاعبين المميزين الذين شاهدناهم يتألقون مع منتخبي الشباب والأولمبي في المشاركات الأخيرة، لذلك فإن مستقبل كرة الإمارات تتمثل في هذه العناصر الشابة».

وامتدح الجراح الدور الكبير الذي به اتحاد الكرة في وضع استراتيجية واضحة تقوم على صنع منتخبات قوية مع القاعدة بدليل وجود منتخبات مراحل سنية مميزة منها منتخبات الأولمبي والشباب والناشئين.

طباعة