باروت مدرباً للنصر أسبوعاً إضافياً

باروت أظهر الوجه الحقيقي للنصر خلال فترة قيادته العميد. تصوير: إريك أرازاس

أكد المدير الفني لمنتخب الناشئين عيد باروت، أنه حصل على موافقة اتحاد الكرة للبقاء مع فريق النصر أسبوعاً إضافياً لحين وصول المدير الفني الجديد الذي يقود العميد اعتباراً من شهر يناير الجاري، مشيراً إلى أن عقده المؤقت مع نادي النصر انتهى بنهاية .2010

وقال باروت في تصريحات صحافية «أفضل العمل مع اتحاد الكرة في الوقت الحالي، رغم أني مدرب محترف، لأن الأولوية دائماً لتلبية نداء المنتخبات الوطنية التي يعتبر العمل فيها شرفاً كبيراً لأي مدرب مهما كان المنتخب الوطني الذي يدربه، ويستوي في ذلك أن يكون المنتخب الأول أو أحد منتخبات الناشئين، وأنا سعيد بتمسك اتحاد الكرة بي مديراً فنياً لمنتخب الناشئين».

وأضاف «عقدي مع اتحاد الكرة سينتهي في الموسم المقبل، رغم أن الفترة الحالية تخلو من أية ارتباطات دولية رسمية لمنتخب الناشئين، والعمل مع هذه المنتخبات لا يمكن أن يكون قبل البطولات بفترة قصيرة، لكنه يتطلب عملاً شاقاً، ووقتاً طويلاً في البحث عن المواهب، ووضع البرامج الطويلة لإعدادها بالشكل السليم».

وأوضح باروت أنه راضٍ تماماً عن الفترة التي قضاها مع نادي النصر وأدى واجبه في حدود الإمكانات المتاحة، مؤكداً في الوقت نفسه أنه لقي تعاوناً ودعماً كبيرين من إدارة النادي، ويأمل أن يعود الفريق إلى سابق عهده منافساً قوياً على البطولات، مشيراً إلى أن النصر لايزال في حاجة إلى عمل كبير وجهد أكبر وتفانٍ في العمل من كل الأطراف حتى يعود العميد كما كان.

وعن لقاء النصر والوحدة، مساء أول من أمس، في الجولة السابعة من بطولة كأس اتصالات، الذي خسره النصر بهدف نظيف قبل النهاية بدقيقتين قال باروت إن «الوحدة استحق الفوز، والفريق استفاد من الوجوه الشابة التي دفع بها في اللقاء، التي تكون حريصة دائماً على إثبات وجودها أمام المدير الفني واستثمار الفرصة، وهو ما حدث بالفعل واصطدم لاعبونا بشباب صغار يبحثون عن إثبات الذات، وكانت لهم الغلبة في معظم الفترات، وهذا لا يمنع من أن النصر قدم مباراة جيدة ووصل مراراً وتكراراً إلى مرمى الوحدة، وجانَبَ التوفيق المهاجمين في أكثر من فرصة محققة للتهديف، وكان بعضها كفيلاً بتغيير الموقف كاملاً».

وأضاف «أعتقد أن الوحدة يمتلك ذخيرة قوية من اللاعبين الشباب وهم أمل الكرة الإماراتية في المستقبل القريب، وسيكونون إضافة جديدة لجميع المنتخبات الوطنية مستقبلاً».

وعن إصابة مهاجم الفريق الإكوادوري كارلوس تينيريو الذي خرج بسببها من الملعب في الشوط الأول، قال باروت إن «الإصابة كانت عبارة عن كدمة قوية في الساق، وأتمنى أن تكون بسيطة».

طباعة