هزيمة مذلة لليفربول و"هاتريك" ليفاندوفسكي وواقعية البايرن.. تعرّف إلى النتائج الكاملة لجولة "الأبطال" الأولى

بعد قرابة ثلاثة أشهر من منافسته على رباعية تاريخية، يجد ليفربول نفسه في موقف حرج للغاية بعدما ازدادت محنه بتلقيه أمس هزيمة مذلة على أرض نابولي الإيطالي 1-4 في مستهل مشواره في مسابقة دوري أبطال أوروبا التي وصل الى مباراتها النهائية الموسم الماضي. وكشفت الهزيمة التي مني بها فريق المدرب الألماني يورغن كلوب على ملعب "دييغو أرماندو مارادونا" في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى، حجم المشكلة التي يواجهها "الحمر" في مستهل هذا الموسم.

والمسألة لا تتعلق فقط بالخروج خاسراً للمرة الثالثة توالياً من معقل نابولي وحسب، بل أن الفريق قابع في المركز السابع في الدوري الممتاز بعد 6 مراحل.
ولم يشأ كلوب الأربعاء التعمق في تحليل الأزمة التي يمر بها الفريق، قائلاً "أحتاج الى الوقت لكي أقول الأمور الصحيحة، لكن الوضع ليس واضحاً الآن 100 بالمئة".

وكانت هزيمة الأربعاء الأكبر لليفربول قارياً منذ الخسارة في الدور الثاني لكأس الأندية الأوروبية البطلة أمام منافسه الحالي في المجموعة أياكس أمستردام الهولندي 1-5 عام 1966. وكانت هناك إمكانية أن يعود "الحمر" من الجنوب الإيطالي بهزيمة أثقل لو لم ينقذ الحارس البرازيلي أليسون بيكر ركلة جزاء للنيجيري فيكتور أوسيمهن في الشوط الأول الذي أنهاه صاحب الأرض متقدماً 3-صفر قبل أن يضيف رابعاً في مستهل الثاني.
ولم يفز فريق كلوب سوى بمباراتين من أصل سبع خاضها هذا الموسم محلياً وقارياً في سلسلة تضمنت الخسارة أمام غريمه مانشستر يونايتد 1-2.
مشكلة البداية البطيئة

ويعاني "الحمر" من مشكلة البداية البطيئة ليس هذا الموسم وحسب بل امتداداً من الموسم الماضي، إذ لم يكن صاحب هدف التقدم سوى مرة واحدة في آخر 14 مباراة في جميع المسابقات. وقال كلوب في تصريح لشبكة "بي تي سبورت" البريطانية "يبدو أنه يتعين علينا إعادة انتاج أنفسنا"، أي استعادة ما كان عليه الفريق الموسم الماضي، مضيفاً "هناك افتقاد للكثير من الأشياء. الجزء الممتع (ساخراً) هو أننا بحاجة الى القيام بذلك في منتصف موسم الدوري الإنكليزي الممتاز وحملة دوري أبطال أوروبا".

وتابع "بعد ثلاثة أيام سنلعب ضد وولفز (ولفرهامبتون في الدوري الممتاز)، ومن المؤكد أنهم لا يستطيعون التوقف عن الضحك بعدما شاهدوا مباراة الليلة ويعتقدون أنها اللحظة المثالية (لاسقاط فريقه). لو كنت مكانهم، لفعلت الأمر ذاته وقلت إنها اللحظة المثالية، لكن علينا أن نحاول إيجاد توليفة كي نكون أفضل في كل شيء". لا يوجد الكثير من الوقت أمام كلوب لإيجاد حلول في ظل ما ينتظره الأسبوع المقبل أمام أياكس في "أنفيلد" وبعدها على ملعب تشلسي في الدوري المحلي، قبل أن يتنفس بعض الصعداء مع التوقف بسبب نافذة المباريات الدولية. وأقر المدرب الألماني "أننا لا نعمل كفريق. نحن لا نلعب بشكل جيد بما فيه الكفاية. هذا واضح، هذا جلي والجميع يراه. نحن نلعب في أقوى دوري في العالم ولدينا مجموعة قوية في دوري أبطال أوروبا، لكن هذه هي المهمة التي علينا التعامل معها".

وافتتح فريقا برشلونة الإسباني وبايرن ميونخ الألماني مشوارهما بقوة، وتغلب برشلونة 5 / 1 على ضيفه فيكتوريا بلزن التشيكي في الجولة الأولى لمباريات المجموعة الثالثة، فيما حقق بايرن ميونخ انتصارا مستحقا 2 / صفر على مضيفه إنتر الإيطالي، ليوجها رسالة شديدة اللهجة لمنافسيهما في بداية مسيرتهما بالمسابقة القارية.

وعلى ملعب (كامب نو)، افتتح الإيفواري فرانك كيسي التسجيل لبرشلونة في الدقيقة 13، قبل أن يرتدى النجم البولندي المخضرم روبرت ليفاندوفسكي ثوب البطولة في اللقاء، بإحرازه 3 أهداف متتالية للفريق الكتالوني في الدقائق 34 والثالثة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الأول، و67 على الترتيب.
واختتم فيران توريس أهداف برشلونة في المباراة، بتسجيله الهدف الخامس في الدقيقة 72، بينما جاء هدف حفظ ماء الوجه لفيكتوريا بلزن في الدقيقة 44 عبر يان سيكورا.

وعلى ملعب (جوتسيبي مياتزا)، اقتنص بايرن ميونخ، فوزا ثمينا من ملعب مضيفه إنتر، بعدما تغلب عليه 2 / صفر، ليعزز آماله مبكرا في التأهل للأدوار الإقصائية بالمسابقة، من خلال التواجد في أحد المركزين الأول أو الثاني بترتيب المجموعة. وتقدم بايرن بهدف حمل توقيع ليروي ساني في الدقيقة 25، فيما أحرز دانيلو دي أمبروزيو، لاعب إنتر، هدفا عكسيا في مرمى فريقه في الدقيقة 66، مسجلا الهدف الثاني للفريق البافاري.


نتائج الجولة الأولى لدوري الأبطال
سيلتيك 0-3 ريال مدريد
لايبزيغ 1-4 شاختار
دينامو زاغرب 1-0 تشلسي
دورتموند 3-0 كوبنهاغن
إشبيلية 0-4 سيتي
بنفيكا 2-0 مكابي
سالزبورغ 1-1 ميلان
باريس 2-1 يوفنتوس
لشبونة 3-0 فرانكفورت
أياكس 4-0 رانجرز
برشلونة 5-1 فيكتوريا بيلزن
إنتر 0-2 البايرن
نابولي 4-1 ليفربول
أتلتيكو 2-1 بورتو
توتنهام 2-0 مسيليا
كلوب بروج 1-0 ليفركوزن

طباعة