موعد حسم قضية إعادة مباراة مصر والسنغال.. وخطوات التصعيد بعد القرار

كشف اتحاد كرة القدم المصري عن تطورات شكوى مصر ضد السنغال بشأن إعادة مباراة المنتخبين في التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم "قطر 2022" والتي كانت قد شهدت تجاوزات كثيرة من الجماهير السنغالية في لقاء الإياب بمدينة داكار حيث الهتافات العنصرية ضد نجم ليفربول محمد صلاح ومحاولة الاعتداء عليه فضلاً عن إعاقة اللاعبين بتسليط الليزر الكثيف على أعينهم لكي يخفقوا في تنفيذ ركلات الترجيح، ورمي المقذوفات على الملعب وقوارير المياه على الحارس محمد الشناوي قبل وأثناء المباراة.

وقال المدير التنفيذي لاتحاد الكرة المصري وليد العطار لقناة "أون تايم سبورتس 1": "لم نحصل على أي شيء من لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الدولي يوضح موعد اتخاذ القرار بشأن شكوانا عن لقاء مصر والسنغال، ونتواصل مع الاتحاد الإفريقي منذ أول يوم قدمنا فيه الشكوى ولكن الرد الدائم هو أن تلك المباراة تخص نظيره الدولي وليس للكاف سلطة عليها".

وأوضح: "هاني أبو ريدة (عضو المكتبين التنفيذيين للاتحادين الإفريقي والدولي) قيمة كبيرة لمصر في الاتحاد الدولي وتقابلنا في قطر وكان هناك حوار بيننا حول المباراة وأحداثها وبالتأكيد أي يشخص يستطيع المساعدة سيفعل ذلك".

وتحدث العطار عن خطوات الاتحاد المصري فيما لو قررت لجنة الانضباط داخل "فيفا" عدم إعادة المباراة، وقال: "لو جاء القرار سلبيا عكس ما نريد سوف نطعن به لدى المحكمة الرياضية".

وشدد المدير التنفيذي لاتحاد الكرة المصري: "لا يوجد وقت محدد للبت في القرار ولكن مثلما قال اتحاد الكرة من قبل نحن نفعل كل شيء من أجل حقنا حتى نحصل عليه".

يذكر أن الوقت الأصلي في القاهرة وداكار انتهى بالنتيجة نفسها 1-صفر ليتعادل المنتخبين ويلجآن إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت للسنغاليين.

 

طباعة