محمد صلاح يعاني في مباراة ليفربول وانتر ميلان.. "أعطني حظاً وارمني في البحر"!

ينطبق المثل القائل: "أعطني حظاً وارمني في البحر" على حالة النجم المصري محمد صلاح في مباراة فريقه ليفربول أمام انتر ميلان في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، الثلاثاء، التي انتهت بفوز الإنتر بهدف نظيف في ملعب "أنفيلد" دون أن تؤثر على تأهل الفريق الإنجليزي الذي ضمن تأهله للدور المقبل مستفيداً من الفوز ذهاباً خارح أرضه بهدفين دون مقابل.
وفشل محمد صلاح في التهديف على الرغم من الفرص الكثيرة التي سنحت له أمام مرمى الفريق الإيطالي وكانت أبرزها على مدار الشوطين بإصابته القائمين الأيمن والأيسر رغم انفراده التام بالمرمى إذ عانى من سوء الحظ في عبور كرته إلى الشباك.
ولم يكن صلاح في أفضل حالاته بعدما تقطعت كراته أمام دفاعات الانتر خصوصاً أنه أكثر من المراوغات واللعب الفردي.
وكان محمد صلاح قد انقطع عن التهديف للمباراة الثالثة على التوالي مع ليفربول أمام نوريتش سيتي (2-1) وويست هام (1-صفر) في الدوري الإنجليزي، فيما كان قبلها قد سجل هدفين من ضربتي جزاء بمرمى ليدز يونايتد رغم أن ليفربول انتصر بسداسية نظيفة.

 

طباعة