دراج يتخلى عن جنسيته الروسية.. ويدافع عن ألوان فرنسا

أعلن فريق إنيوس البريطاني اليوم أن دراجه الروسي بافل سيفاكوف، أحد دراجين روسيين في بطولة النخبة العالمية (الدرجة الأولى) في الدراجات الهوائية، سيدافع عن ألوان فرنسا. وقال سيفاكوف "كنت أرغب في أن أصبح فرنسيًا منذ فترة وتقدمت بطلب إلى الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، لكن بالنظر إلى ما يحدث في أوكرانيا في الوقت الحالي، أردت تسريع الأمور".

وأوضح فريق إنيوس أن الاتحاد الدولي للدراجات وافق على تغيير سيفاكوف للجنسية الأربعاء. وكان سيفاكوف (24 عامًا) اتخذ موقفه الأسبوع الماضي ضد الغزو الروسي لأوكرانيا، وكذلك فعل الخميس ألكسندر فلاسوف (بورا)، الدراج الروسي الآخر في النخبة العالمية.

وأوضح سيفاكوف "لقد ولدت في إيطاليا وانتقلت إلى فرنسا عندما كان عمري عامًا واحدًا"، مضيفاً "فرنسا هي المكان الذي كبرت فيه ودرست، وحيث وقعت في حب ركوب الدراجات، الأمر الذي قادني إلى خوض المنافسات. الأمر وكأنني في منزلي. أود أن أشكر الاتحاد الدولي وفريق إنيوس على دعمهم لي في هذه العملية".

وتابع سيفاكوف الذي فاز بطواف بولندا لعام 2019 وكان بين المراكز العشرة الأولى لإحدى الطوافات الكبرى (التاسع في جيرو إيطاليا 2019): "سيكون حلمًا أن أخوض منافسات دورة الألعاب الأولمبية في باريس 2024 بألوان فرنسا". وختم قائلاً "كما قلت من قبل، أنا ضد هذه الحرب تمامًا وأفكاري مع الشعب الأوكراني. مثل معظم الناس في جميع أنحاء العالم في هذا الوقت، آمل في السلام ووضع حد سريع للمعاناة في أوكرانيا".

طباعة