الأمم المتحدة تتدخل في قضية اختفاء لاعبة تنس صينية اتّهمت مسؤولاً بالتحرش

طالبت الأمم المتحدة الصين، الجمعة، بتقديم أدلة تثبت سلامة نجمة كرة المضرب بينغ شواي، التي فقد أثرها بعدما اتّهمت مسؤولاً رفيع المستوى في الحزب الشيوعي بالتحرش بها.
وأفادت الناطقة باسم مفوّضة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان ليز ثروسل للصحافيين في جنيف "من المهم الحصول على دليل على مكان تواجدها وسلامتها"
وأضافت "ندعو إلى إجراء تحقيق شفاف بشكل كامل في اتهاماتها المرتبطة بالاعتداء الجنسي"، مشددة على أن "الاعتداءات الجنسية تحدث في كل المجتمعات".
وكانت بينغ شواي البالغة 35 عاما اتهمت عبر وسائل التواصل الاجتماعي نائب رئيس الوزراء السابق تشانغ غاولي الذي كان بين 2013 و2018 من أكثر سبعة سياسيين نفوذاً في البلاد، بارغامها على علاقة جنسية قبل ثلاث سنوات قبل أن يجعل منها عشيقته.
واكدت ثروسل "نحرص على التشديد على أنه من الأهمية بمكان أن نعرف مكان تواجدها وما هو وضعها وكيف حالها".
وفي الأيام الأخيرة اعربت شخصيات في أوساط كرة المضرب عن قلقها حيال بينغ شواي عبر تويتر مع وسم #WhereIsPengShuai (أين بينغ شواي).
ومحت الرقابة الصينية أي أثر لاتهامات اللاعبة عبر شبكات التواصل الاجتماعي. وحذف المنشور الأساسي الذي بثته عبر شبكة ويبو سريعا ولم تتمكن وكالة فرانس من التحقق من صحته.
ومنذ ذلك الحين لم تتواصل اللاعبة مباشرة ولم تظهر في أي مناسبة علنا.

طباعة