وفاة الرئيس السابق للاتحاد الدولي للسيارات موسلي

توفي رئيس الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" السابق البريطاني ماكس موسلي عن عمر يناهز 81 عاماً بعد صراع طويل مع مرض السرطان، بحسب ما أفاد الإثنين صديقه بيرني إيكليستون.
وبدأ موسلي المولود في لندن في 13 أبريل 1940، مسيرته كسائق هاوٍ قبل أن يتبوأ منصب "فيا" في عام 1993 بعدما شغل مناصب إدارية عدة في رياضة السيارات، بما فيها الفورمولا واحد. ترأس "فيا" في ثلاث دورات قبل أن يتخلى عن مهامه في عام 2009 ليخلفه الفرنسي جان تود.
وقال إيكليستون لوكالة "بي ايه" الاخبارية: "ماكس كان بمثابة عائلة بالنسبة لي. كنا أشبه بشقيقين. أنا سعيد بطريقة ما لانه عانى كثيراً".
وكان فريق وليامس رايسينغ أوّل من اشاد بخصال الراحل، فنشر في صفحته على "تويتر" "نحن حزينون لمعرفة نبأ وفاة رئيس الاتحاد الدولي للسيارات السابق، ماكس موسلي".
وأضاف "تعازينا الحارة لاسرته واصدقائه في هذا الوقت العصيب".
وارتبط اسم ماكس، وهو نجل أوزفالد موسلي مؤسس الحزب النازي البريطاني خلال حقبة الثلاثينات، بفضيحة جنسية في عام 2008 تناقلتها وسائل إعلام بريطانية وعالمية، وارتدّت سلباً على سمعته على خلفية مزاعم لا اساس لها بشأن دلالات نازية.

وعاش موسلي في عام 2009 مأساة عائلية تمثلت بوفاة نجله الكسندر (39 عاماً) الذي كان يعاني من الاكتئاب، بسبب جرعة زائدة من الكوكايين.
تابع موسلي الأب دروسه في جامعة أكسفورد، وتحول من علم الفيزياء إلى الحقوق واصبح محامياً متخصصاً في قانون براءات الاختراع والعلامات التجارية.
عشق رياضة السيارات في شبابه وشارك سباقات فورمولا2 لصالح فريقي برابهام ولوتس قبل أن يقرر اعتزال السباقات في عام 1969.
أسس بالتعاون مع روبن هيرد وألن ريس وغراهام كوكر شركة لتصنيع السيارات باسم "مارش أنجينييرينغ" وادار اعمالها القانونية والتجارية بين عامي 1969 و1977، قبل أن ينتقل إلى العمل الإداري في قمة هرمية رياضة السيارات العالمية، منها الاتحاد الدولي للسيارات.
شغل منصب رئيس "فيزا"، الهيئة الحاكمة للفورمولا واحد في تلك الحقبة، في عام 1991، وبعد عامين ترأس الاتحاد الدولي للسيارات "فيا".
عمل على تطوير قوانين السلامة العامة في البطولة العالمية عقب وفاة اسطورة الفورمولا واحد البرازيلي أيرتون سينا بحادث مأساوي خلال جائزة سان مارينو الكبرى في عام 1994.
 

طباعة