يونايتد وروما وفياريال على مشارف التأهل الأوروبي.. وأرسنال في خطر

يأمل مانشستر يونايتد الإنجليزي وروما الإيطالي وفياريال الإسباني البناء على النتيجة الإيجابية التي حققها كل من هذا الثلاثي خارج قواعده من أجل بلوغ نصف نهائي مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ"، فيما يبدو أرسنال الإنجليزي أمام خطر الخروج المرادف لفقدان الأمل بالعودة الى دوري الأبطال. وعلى ملعب "أولد ترافورد"، يبدو يونايتد مرشحاً بقوة لإنهاء المغامرة القارية الأولى على الإطلاق لضيفه غرناطة الإسباني بعد فوزه عليه ذهاباً في الأندلس 2-صفر، معززاً حظوظه بمواصلة مشواره نحو الفوز بلقبه الأول منذ 2017 حين توج بطلاً لهذه المسابقة بالذات.

وخلافاً ليونايتد، يبدو الغريم اللندني أرسنال في وضع لا يحسد عليه إذ يحل ضيفاً على سلافيا براغ التشيكي وهو مهدّد بتوديع المسابقة، ما يعني فقدان الأمل بالعودة الى دوري الأبطال للمرة الأولى منذ موسم 2016-2017، وذلك بعد تعادله ذهاباً على أرضه 1-1. واعتقد فريق المدرب الإسباني ميكل أرتيتا، القادم من فوز خارج ملعبه على شيفيلد يونايتد 3-صفر في الدوري الممتاز، أنه فاز ذهاباً حين وضعه البديل العاجي نيكولا بيبي في المقدمة قبل 4 دقائق على النهاية، لكن الضيوف خطفوا التعادل في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.

وما يعقد مهمة النادي اللندني إياباً في براغ أنه يواجه فريقاً لم يذق طعم الهزيمة في 23 مباراة متتالية في جميع المسابقات، آخرها الفوز على جاره اللدود سبارتا براغ 2-صفر، ما جعله يبتعد في الصدارة عن الأخير بالذات بفارق 17 نقطة. ويبدو "جالوروسي" مرشحاً للابقاء على التمثيل الإيطالي بعدما حقق نتيجة ملفتة ذهاباً بفوزه خارج قواعده على العملاق الهولندي أياكس، بطل دوري الأبطال أربع مرات، بنتيجة 2-1.

وعلى غرار روما ويونايتد اللذين سيتواجهان ضد بعضهما في دور الأربعة في حال حافظا على أفضلية الذهاب، يبدو فياريال مرشحاً أيضاً للعبور الى نصف النهائي بعدما حسم لقاء الذهاب خارج ملعبه أمام دينامو زغرب الكرواتي بهدف المتألق جيرار مورينو الذي سجل حتى الآن 24 هدفاً في جميع المسابقات هذا الموسم، بينها تسعة في مبارياته التسع الأخيرة. ويعول فريق "الغواصة الصفراء" على حنكة مدربه أوناي إيمري الفائز بلقب هذه المسابقة مع فريقه السابق إشبيلية ثلاث مرات متتالية بين عامي 2014 و2016.

طباعة