عودة الأنشطة الرياضية في الكويت وفق ضوابط وشروط صارمة

أكد وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي عبدالرحمن المطيري أول من أمس عودة الأنشطة الرياضية في الكويت، وإقامة مسابقاته المحلية والخارجية وفق إجراءات صحية صارمة دون حضور جماهيري، وذلك للوقاية من انتشار فيروس كورونا. وجاء القرار بعد توقف النشاط الرياضي ابتداءً من 7 فبراير الجاري بسبب ارتفاع أعداد المصابين بالوباء.

وكان من المقرر أن يستمر الإيقاف لمدة شهر قابل للتمديد، بيد أن الأندية والاتحادات ناشدت السلطات بالعودة عنه نتيجة ارتباطاتها بعقود مع لاعبين محترفين ومدربين، فضلاً عن استحقاقات عدة تنتظرها الفرق خارجياً، وتحديداً منتخب كرة القدم في التصفيات المزدوجة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

وقال المطيري لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن اللجنة الوزارية لطوارئ كورونا وافقت على الإجراءات الاحترازية التي تم الاتفاق عليها بين ممثلي الأندية والاتحادات المحلية ومسؤولي الهيئة العامة للرياضة (جهة وزارية) في الاجتماع الذي عقد الاحد و"تطبيقها قبل وأثناء وعقب المنافسات بعد اعتمادها من قبل السلطات الصحية".

وأوضح أن من أهم هذه الإجراءات "السعي لإجراء التطعيمات الخاصة بالفيروس لللاعبين والحكام والمسؤولين عن المباريات فضلا عن إجراء مسحات بشكل مستمر لهم". وأشار إلى "منع تواجد أي جمهور نهائيا"، داعيا الاتحادات والأندية إلى "الالتزام بهذه الإجراءات التي تأتي لمصلحة الجميع". ولفت إلى "تنسيق الهيئة العامة للرياضة واللجنة الأولمبية ووزارتي الصحة والداخلية لمتابعة تطبيق الأندية والاتحادات الشروط الصحية والإجراءات الاحترازية داخل الملاعب والصالات الرياضية سواء أثناء التدريبات أو المباريات الرسمية والودية للأندية والمنتخبات".

من جهتها، وضعت اللجنة الأولمبية "خارطة طريق" للعودة وتمثلت بضوابط إجراءات مشددة يجب مراعاة تطبيقها، في الوقت الذي سيتم بلورة هذه الضوابط والاجراءات من خلال الاجتماع الموسع الذي تعقده الاطراف المعنية بالرياضة مع وزارتي الداخلية والصحة ورؤساء الاتحادات، اليوم.

وأصدرت اللجنة، تعميماً الى الاتحادات والاندية الشاملة والمتخصصة، يتضمن 4 ضوابط وإجراءات مشددة يجب مراعاة تطبيقها، في إطار الجهود الحالية لاستكمال النشاط الرياضي، وفي مقدمتها التنسيق مع الهيئة العامة للرياضة للبدء في تطعيم الرياضيين والاجهزة الفنية والادارية المرافقة للفرق الاولى وفرق فوق 18 عاما والمنتخبات التي ستخوض استحقاقات دولية وآسيوية والبطولات التأهيلية الى دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو 2021.

طباعة