ميلان يسعى لتوجيه "الضربة القاضية" إلى يوفنتوس

يسعى ميلان غدا إلى تأكيد جديته بالمنافسة على لقبه الأول منذ 2011 وذلك من خلال الفوز على ضيفه وغريمه يوفنتوس في المرحلة السابعة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم. وبعد أن اكتفى بمشاهدة يوفنتوس يحتكر اللقب في المواسم التسعة الماضية فيما عانى حتى لحجز بطاقته الى دوري الأبطال، فرض ميلان نفسه هذا الموسم منافسا جديا رغم افتقاده الى الأسماء الرنانة باستثناء المخضرم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش المرشح غيابه مجددا عن الفريق لعدم تعافيه تماما من إصابة تعرض لها في الفخذ خلال مواجهة نابولي (3-1) في 22 نوفمبر.

ويدرك فريق المدرب ستيفانو بيولي الذي يتصدر الترتيب بفارق نقطة فقط عن جاره اللدود إنتر ميلان، أن الفوز سيخوله إزاحة يوفنتوس عن السباق لأنه سيبتعد عن الأخير بفارق 13 نقطة. لكن بيولي رفض مقولة أن هذه المواجهة ستحدد مصير الموسم بالقول الأحد بعد الفوز عل بينيفينتو 2-صفر رغم اكمال اللقاء بعشرة لاعبين "اعتقد بأنها ستكون مباراة رائعة بين فريقين في أفضل مستوياتهما. أكرر بأن يوفنتوس، إنتر ونابولي هي الفرق الأقوى في الدوري الإيطالي. كل ما علينا فعله هو مواصلة السير في طريقنا". وتابع "ما زال الوقت مبكرا. سنرى اين سنكون في الترتيب بحلول أبريل لنفهم أين يمكن أن نصل". وعن مباراة الأربعاء فإنها "لن تكون حاسمة... قوتنا هي أننا نتعامل مع كل مباراة على حدة، وبالتالي لا نريد تغيير هذه المقاربة".

ولم يذق ميلان طعم الهزيمة في آخر 12 مرحلة من الموسم الماضي، وتحديدا منذ السقوط أمام جنوى 1-2 في 8 مارس، وجميع المباريات الـ15 هذا الموسم، لكن هذه السلسلة مهددة الأربعاء لاسيما إذا قدم البرتغالي كريستيانو رونالدو ورفاقه في فريق المدرب أندريا بيرلو نفس المستوى الذي ظهروا به الأحد أمام أودينيزي (4-1).

ويعاني أبرز لاعب في ميلان إبراهيموفيتش من الإصابة، وقد اقترب من التعافي، لكن المدرب لا يريد المخاطرة به في لقاء يوفنتوس، رغم أن بعض التقارير تشير إلى احتمال مشاركته في الشوط الثاني من المباراة.

طباعة