سيرينا بسبب الحجر الاجتماعي: كل شيء صغير يجعلني مجنونة

    أسطورة كرة المضرب الأميركية سيرينا وليامس مع ابنتها أولمبيا. أ.ف.ب

    اعترفت أسطورة كرة المضرب الأميركية سيرينا وليامس، بأنها «على حافة» الانفعال جراء الحجر الاجتماعي الذي يوصي به الأخصائيون من أجل تقليص خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

    ونشرت سيرينا الفائزة بـ23 لقباً كبيراً في بطولات الغراند سلام مقاطع فيديو على تطبيق «تيكتوك» تشرح فيها قلقها بما يتعلق بابنتها أولمبيا التي تبلغ سنتين من عمرها.

    وقالت النجمة البالغة من العمر 38 عاماً: «أما الآن وأنا أمارس الحجر الاجتماعي لفترة طويلة ربما استمرت أسبوعين حتى الآن، فإن كل شيء صغير يجعلني مجنونة».

    وأضافت: «بسبب القلق أنا على حافة الانفعال. في كل مرة يعطس أحدهم من حولي او يسعل اصبح مجنونة. عندما أقول أحدهم أقصد ابنتي».

    وأوضحت «عندما عطست في إحدى المرات نظرت إليها شزرا. نظرت اليها بطريقة (سرينا الغاضبة) ثم شعرت بالحزن، وقلت في نفسي: هل هي على ما يرام. هل ثمة أي خلل في ابنتي؟ هل يمكنني القيام بشيء ما؟ لا أدري ما يمكنني القيام به، وبالتالي بدل أن أكون هادئة اصبح تحت وطأة ضغط عصبي هائل».

    وكشفت سيرينا أنها اعتقدت، شأنها في ذلك شأن اشخاص كثيرين، بأن فيروس كورونا لن يؤثر فيها، وقالت في هذا الصدد «تأجلت دورة انديان ويلز فجأة، فقلت لا بأس، الأمر غريب لكني املك بعض الوقت للاستمتاع».

    لكن مع تأجيل دورات وبطولات اخرى في كرة المضرب وجدت سيرينا نفسها أكثر قلقاً بقولها «يتعين علينا معايشة هذا الأمر. سنتخطاه، يتوجب علينا ذلك».

    وناشدت سيرينا مواطنيها بملازمة منازلهم واتباع إرشادات السلطات الصحية في البلاد من خلال سلسلة من التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي.

    طباعة