قرار جديد من اتحاد كرة القدم الإماراتي.. وخطوة تطويرية مهمة

    أكد رئيس اتحاد الكرة، مروان بن غليطة، أن اتحاده قد بدأ أولى خطوات عودة نشاط كرة القدم الشاطئية بعد توقف دام أربع سنوات، بسبب تجميد الأندية لنشاط اللعبة.

    وقال بن غليطة في تصريحات صحافية: "أرسلنا للأندية والمجالس الرياضية، ندعوهم للمشاركة في النشاطات المحلية التي بصدد تنظيمها، كما سنفتح الباب أمام الشركات والمؤسسات الخاصة ليكونوا جزءً من تكوين دوري قوي ومتوسع لخدمة الفريق الوطني".

    وأضاف: "لقد نجحنا في توفير راع للمسابقة المحلية وقد حان دور الأندية لتمد يدها لاتحاد الكرة لإعادة إحياء نشاط الشاطئية، خاصة وأن لدينا الإمكانيات التي تساعدنا على تنظيم مسابقات محلية على مستوى عال لوجود شواطئ بمواصفات عالية في كل أرجاء الدولة، وأن على ثقة من أن المجالس الرياضية لن تتأخر في أي عمل يدعم هذا العمل، وأود أن أشكر مجلس دبي الرياضي على كل ما قام به في السنوات الماضية من أجل كرة القدم الشاطئية، وبخاصة تنظيم بطولة عالمية مثل كأس القارات والتي تتواجد بشكل سنوي في الامارات ما يعزز من ثقافة نشر اللعبة".

    ونفى بن غليطة، أن يكون اتحاد الكرة وراء تجميد نشاط الشواطئ في السنوات السابقة قائلاً، "الأندية هي من جمدت النشاط ونحن لا نستطيع أن ننظم مسابقة من دون أن يكون أندية تشارك فيها".

    وتتطرق رئيس اتحاد الكرة خلال تصريحاته، إلى النتائج التي حققها منتخب الشاطئية في كأس القارات وحصوله على الميدالية البرونزية عقب تغلبه على روسيا 2/2

    وقال: "قبل الحديث عن النتائج، أرفض أن نضع منتخبنا في أي مقارنة مع المنتخبات التي شاركت في هذه البطولة، لأنها من المستويات الأولى في العالم، كما كانت البطولة بمثابة إعداد قوي وحقيقي لكأس العالم الذي سيقام هذا الشهر وأتصور وأن المنتخب قد استفاد بصورة كبيرة من اللعب مع صفوة المنتخبات صاحبة التصنيف المتقدم عالميا، كما أن ظهور الأبيض في هذه البطولة كان على قدر الطموحات وكنا قريبين لبلوغ المباراة النهائية لولا سوء الحظ الذي لم يكن إلى جانب اللاعبين في مباراة نصف النهائي ولكن عموما نحن راضون كل الرضاء عن ظهور الأبيض في كأس القارات وسنبقى داعمين لهذا الجيل من اللاعبين والذي حقق نجاحات ستظل محفورة في الذاكرة".

    طباعة