تبدأ حملة الدفاع عن اللقب ضمن المجموعة الثانية

الكويت تلعب المئوية أمام اليمن

فهد العنزي أبرز مفاتيح الكويت. أ.ف.ب

يستهل منتخب الكويت حملة الدفاع عن لقبه بمواجهة سهلة نسبياً مع نظيره اليمني، اليوم، على استاد مدينة عيسى، في افتتاح منافسات المجموعة الثانية من دورة كأس الخليج الـ‬21 لكرة القدم المقامة في البحرين حتى ‬18 الجاري. وتجمع المباراة الثانية في المجموعة ذاتها السعودية مع العراق.

وشتان ما بين تاريخ المنتخبين في هذه البطولة، فمنتخب الكويت يحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب، إذ سبق له أن توج في ‬10 مناسبات أعوام ‬1970، ‬1972، ‬1974، ‬1976، ‬1982، ‬1986، ‬1990، ‬1996، ‬1998، ‬2010، وهو مرشح كالعادة للاحتفاظ باللقب الاخير الذي احرزه في اليمن، بالذات على حساب منتخب السعودية بالفوز عليه في المباراة النهائية، بهدف وحيد حمل توقيع وليد علي بعد التمديد.

تعتبر كأس الخليج البطولة المفضلة بالنسبة الى «الازرق»، الذي يحتكر معظم الألقاب الجماعية والفردية فيها، اذ يتصدر لاعبه السابق جاسم يعقوب لائحة افضل هدافي المسابقة على الاطلاق برصيد ‬18 هدفا، امام العراقي حسين سعيد والسعودي ماجد عبدالله (‬17 هدفا لكل منهما)، فيما يتقاسم المركز الرابع الكويتيان جاسم الهويدي وفيصل الدخيل (‬14 هدفا لكل منهما). كما خاض منتخب الكويت العدد الاكبر من المباريات في البطولة، وستحمل مباراته مع اليمن الرقم ‬100، وهو الاكثر تحقيقاً للفوز (‬53 مباراة). اما المنتخب اليمني الذي انضم الى دورات كأس الخليج في النسخة الـ‬16 في الكويت عام ‬2003، لايزال يبحث عن فوزه الاول في خمس مشاركات، إذ حقق ثلاث نقاط فقط حتى الآن في ‬18 مباراة. وبما ان دورات كأس الخليج لها خصوصية فريدة، خصوصا بالنسبة الى منتخب الكويت الذي يعتبر مرشحاً بارزاً للقب حتى ولو لم يكن في قمة مستواه، فإن خروج صاحب الرقم القياسي من الدور الاول لدورة غرب آسيا الشهر الماضي على ارضه وبين جمهوره لا يعد مؤشرا إلى تراجع حظوظه في الاحتفاظ باللقب.

وفقد المنتخب الكويتي بقيادة المدرب الصربي غوران توفيدزيتش لقبه في دورة غرب آسيا بعد خروجه من الدور الاول اثر فوزه على فلسطين ‬2-‬1 ولبنان ‬2-‬1، وخسارته امام عمان صفر-‬2، ولم يقدم في هذه البطولة مستوى جيدا للذهاب بعيدا فيها. وتبقى صفوف منتخب الكويت زاخرة دائما بالمواهب القادرة على لفت الانظار وفي مقدمها بدر المطوع، نواف الخالدي، حسين فاضل، مساعد ندا، فهد الانصاري، عبدالعزيز المشعان، حسين حاكم، فهد العنزي، وليد علي، عبدالهادي خميس.

ويدرك لاعبو المنتخب اليمني ان القرعة لم ترحمهم في المجموعة الثانية الى جانب الكويت والعراق والسعودية، وان أملهم في تحقيق الفوز الاول قد يكون صعب المنال الا في حال اظهروا مستوى مختلفا في مشاركتهم السادسة في دورة كأس الخليج. النتائج الاخيرة لمنتخب اليمن بقيادة المدرب البلجيكي تون جوليانوس لا تبشر بهذه الانتفاضة المنتظرة، بل انها وضعت اكثر من علامة استفهام حول قدرته على الخروج بأقل الاضرار الممكنة في «خليجي ‬21».


الورافي: لقاء صعب

قال لاعب المنتخب اليمني أكرم الورافي، إن «اللقاء المقرر أمام الكويت مهم جدا وصعب في الوقت نفسه، خصوصا أنه يأتي في مستخل مباريات البطولة»، موضحا أن «كل الفرق تتسابق للحصول على النتيجة المطلوبة في المباراة الافتتاحية وسنسعى لتحقيق هذا الشيء، والمدرب يعتمد على اللاعبين الشباب، وهم في وضع جيد يسمح لهم بتقديم صورة رائعة عن المنتخب في خليجي ‬21».

جوران: «ورقياً» سهلة

أكد مدرب المنتخب الكويتي، الصربي دراجان جوران، صعوبة المنافسة على كأس الخليج هذه المرة، خصوصا للمنتخب الكويتي الذي يدافع عن لقبه، وذلك لمعرفته بأن كل المنتخبات قد اكملت استعداداتها لهذه البطولة بالشكل الذي يجعلها يمكن أن تفوز باللقب، وكل المنتخبات حضرت الى البطولة من أجل الفوز باللقب.

وقال في مؤتمر صحافي، إن «مواجهة اليمن على الورق سهلة جداً، لكن داخل الملعب قد تكون الامور مختلفة، ولا يمكن أن أقول إننا تأهلنا الى الدور الثاني الا بعد أن نحصد ست نقاط.

وأضاف أن «بطولة غرب آسيا الشهر الماضي كانت لتصحيح الاخطاء، ولا احتاج الى تذكير اللاعبين بأهمية الدوافع المهمة قبل مشاركتنا في خليجي البحرين ».

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2013/01/09-1-8564%20(2).jpg

 

طباعة