أكّد أن عدم ترحيل الحكم الأسترالي يدعو إلى الدهشة

الفهد: بنيامين لديه مهمة أخرى في أمم آسيا

الفهد: نخشى وجود 50 ألف مشجّع قطري في الملعب اليوم. إي.بي.أيه

أكد رئيس الاتحاد الكويتي الشيخ طلال الفهد الصباح، أن عدم ترحيل الحكم الأسترالي بنيامين ويليامز، دليل على أن الحكم مازالت لديه مهمة أخرى في البطولة، سيؤديها خلال المرحلة المقبلة.

جاء ذلك في حوار أجرته قناة الجزيرة الرياضية مع الفهد مساء أول من أمس، على هامش نهائيات كأس الأمم الآسيوية الخامسة عشرة، التي تستضيفها الدوحة وتستمر حتى 29 الجاري.

وتعجب الفهد من عدم إيقاف الحكم، على الرغم من اعتراف رئيس الاتحاد الأسيوي محمد بن همام بأخطاء الحكم عندما وصفه بأنه أسوأ حكام البطولة، وقال: «كيف لا يتم إيقاف مثل هذا الحكم، على الرغم من اعتراف الجميع بالأخطاء الفادحة والمتعمدة التي ارتكبها في حق المنتخب الكويتي، المؤكد أن عدم ترحيل الحكم من البطولة يؤكد أن مهمته لم تنته في البطولة، وهناك مهمة مقبلة سيؤديها».

وكان بنيامين أدار مباراة الكويت والصين، في الجولة الأولى لمباريات المجموعة الأولى التي انتهت بفوز الصين بهدفين نظيفين، واتفق كل الخبراء على أن الحكم تحامل بشكل واضح على الفريق الكويتي، وحرمه ركلة جزاء واضحة في بداية المباراة، ولم يحتسب هدفا صحيحا للكويت، وقام بطرد مساعد ندا، من دون أن يطرد اللاعب الكويتي الذي تبادل معه الضرب.

وأوضح الفهد «ليست المرة الأولى التي يقدم فيها على اقتراف الأخطاء الجوهرية والمفصلية، وتعددت المرات التي قام فيها الحكم الأسترالي باتخاذ قرارات غير صائبة أمام عيون المشاهدين والكاميرات التلفزيونية، وكان يجب أن يتم كف يده عن التحكيم في البطولة على أقل تقدير».

وحّمل الشيخ طلال الفهد نفسه مسؤولية نتائج المنتخب الكويتي في البطولة، مستبعداً الاستغناء عن الطاقم التدريبي بقيادة الصربي غوران توفيدزيتش، مؤكداً أنه سيحافظ على منصبه مهما كانت النتائج، آملاً بأن تكون المشاركة في البطولة الآسيوية درساً للجميع. وقال «يجب أن نتعلم منها في المستقبل».

وتابع الفهد «قد تكون الكويت خسرت في كأس آسيا، لكنها ستبقى بطلة للخليج حتى عام 2013».

وعن المباراة المقبلة لبلاده أمام قطر، أكد الفهد أن فريقه سيلعب بكل طاقته للفوز، لكن في حال خروج بلاده من المنافسات، فهو يأمل بفوز منتخب عربي بالكأس، مؤكداً أنه سيؤازر المنتخب القطري إذا وصل للمباراة النهائية، وقال الفهد «نحن لا نخشى أحداً وعلاقتنا بالأشقاء القطريين قوية ونحن أحباب ولكن في الملعب سيكون الوضع مختلفا لدينا بصيص أمل، ويجب أن نتمسك بهذا الأمل حتى النهاية، وسنلعب للدفاع عن نسبة حظوظ الأزرق في التأهل، ولكننا نخشى وجود 50 ألف مشجع قطري في المباراة».

وكان الفهد قد ربط بين نتائج انتخابات الاتحاد الآسيوي بالظلم الذي تعرض له المنتخب الكويتي، وقال «يؤسفنا ان تنعكس نتائج الانتخابات الأخيرة التي شهدها الاتحاد الآسيوي على أجواء البطولة، فالأخطاء التي ارتكبها الحكم لم تكن مؤثرة في سير المباراة فحسب، وإنما ارتكبت بدهاء وخبث لا يتقنهما إلا محترف».

وتابع «إذا كان الاتحاد الآسيوي يتناسى السيرة الذاتية لهذا الحكم، فنحن سننشط ذاكرته قليلاً، فالكل يعرف انه ارتكب أخطاء كارثية في نوفمبر الماضي، في مباراة الصين وماليزيا في دورة الألعاب الآسيوية الأخيرة، كما ارتكب أخطاء شهيرة فادحة في مباراة السد والنجف العراقي قبل أربع سنوات، واحتج على تعيينه السد مرة أخرى بعد ذلك بعام».

واستطرد الفهد «إذا كان القصد دفع فاتورة مواقفنا في الانتخابات الأخيرة، فنحن نقول لهم: لو عاد الزمن مرة أخرى لاتخذنا المواقف نفسها من هذه الانتخابات، حتى لو كان الثمن خسارة مباراة كرة قدم، فنحن لا نساوم على قيم عالية كالحق والعروبة والرجولة أيضا».

وحول التأخر في تقديم الاحتجاج على الحكم الأسترالي بنيامين وليامز، قال الفهد: «اضطررنا إلى مراجعة المباراة ورصد الأخطاء التي وقع فيها الحكم حتى لا نظلمه، لكن الاحتجاج في النهاية سيقدم للاتحاد الآسيوي وهو الخصم والحكم».

طباعة