إعفاء سلطان بن فهد من سلطاته الرياضية

سلطان بن فهد غادر الدوحة إلى السعودية براً. رويترز

أعفى ملك السعودية عبدالله بن عبدالعزيز، أمس، الأمير سلطان بن فهد من منصبه رئيساً لرعاية الشباب، وعين نائبه الامير نواف بن فيصل بدلا منه.

وجاء في بيان الملك عبدالله «يعفى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فهد بن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الشباب من منصبه بناء على طلبه، ويعين صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز رئيساً عاماً لرعاية الشباب بمرتبة وزير».

وبناء على هذا القرار لم يعد الأمير سلطان بالتالي رئيسا للاتحاد السعودي لكرة القدم، واللجنة الاولمبية السعودية.

وعلمت وكالة «فرانس برس» أن الامير سلطان «غادر مقر إقامته في الدوحة، متوجها عن طريق البر الى السعودية»، إذ كان يرأس وفد بلاده الى كأس اسيا، وذهبت رئاسة البعثة حاليا الى أمين عام الاتحاد السعودي فيصل عبدالهادي.

ولقي منتخب السعودية بطل آسيا أعوام 1984 و1988 و،1996 خسارتين غير متوقعتين أمام سورية 1-،2 والاردن صفر-،1 في الجولتين الاوليين، وخرج من الدور الاول للمرة الثانية في تاريخه بعد عام 2004 في الصين، وتبقت له مباراة لتأدية الواجب مع اليابان في الجولة الثالثة. يذكر أن أهم المناصب التي كان يترأسها الامير سلطان، هي: الرئيس العام لرعاية الشباب ورئيس اللجنة الاولمبية السعودية ورئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، ورئيس الاتحاد العربي للالعاب الرياضية ورئيس اتحاد اللجان الاولمبية العربية.

وكان الامير سلطان تولى هذه المناصب، بعد وفاة شقيقه الامير فيصل بن فهد، أثناء دورة الالعاب العربية في الأردن عام .1999

وقد عين الأمير نواف بن فيصل نائباً للأمير سلطان في مناصبه، بعد أيام قليلة من وفاة والده.

طباعة