دورتموند يدشن 2011 بفوز مثير على ليفركوزن

دورتموند تخطى عقبة ليفركوزن بثلاثية. أ.ف.ب

افتتح بوروسيا دورتموند المتصدر، العام الجديد بأفضل طريقة ممكنة، بعدما حسم موقعته مع مضيفه وملاحقه باير ليفركوزن وأبعده عن دائرة المنافسة على اللقب بعد فوزه عليه 3-،1 أول من أمس، على ملعب «باي ارينا» في افتتاح المرحلة الـ18 (الأولى ايابا) من الدوري الالماني لكرة القدم. وكانت هذه المواجهة مهمة جدا بالنسبة للفريقين، لان دورتموند يسعى إلى إزاحة مضيفه عن دائرة المنافسة، فيما يهدف الأخير الى تقليص الفارق الذي يفصله عن الفريق الأصفر والأسود والمحافظة على آماله في المنافسة على اللقب الاول له في الـ«بوندسليغا».

لكن دورتموند خرج فائزا وثأر لخسارته ذهابا امام ليفركوزن (صفر-2) في اول مباراة له هذا الموسم، وابتعد عن فريق المدرب يوب هاينكيس بفارق 13 نقطة، ويدين فريق المدرب يورغن كلوب بالبداية الجيدة للعام الجديد، التي عوض من خلالها توديعه 2010 بخسارة امام اينتراخت فرانكفورت (صفر-1)، الى كيفن غروسكوتس الذي سجل ثنائية.

واستحق الفريق الأصفر والأسود الذي ابتعد ايضا بفارق 13 نقطة عن ماينتس الثاني الذي حل ضيفاً، أمس السبت، على الجريح شتوتغارت صاحب المـركز ،17 فوزه الـ15 هذا الموسم، لانه تقدم بثلاثية نظيفة سجلها في الشوط الثاني، وفي غضون ست دقائق فقط، وكان الهـدف الاول لغروسكروتس في الدقيقة ،49 ثم اضاف اللاعب ذاته الثاني في الدقيقة ،53 قبل ان يمرر كرة الهدف الثالث الذي سجله ماريو غوتسه في الدقيقة .55

وانتظر ليفركوزن الذي عاد إليه ميكايل بالاك دون ان يشارك في اللقاء، حتى الدقيقة 80 ليسجل هدفه الشرفي عبر شتيفان كيسلينغ دون ان يجنبه ذلك تلقي هزيمته الثالثة هذا الموسم، ليصبح مهددا بفقدان مركزه الثالث لمصلحة هانوفر الذي يحل ضيفا على اينتراخت فرانكفورت اليوم.

ويشهد الدوري الألماني في الموسم الجاري حالة من الإثارة والندية الكبيرة بين مجموعة من الفرق المتصارعة على المقدمة في ظل غياب العملاق البافاري الذي بسط سيطرته على المنافسات طوال المواسم الماضية، لكنه عانى هذا الموسم ظروف الغيابات الناتجة في مجملها عن الإصابات وأهمها نجم الفريق الهولندي أريين روبن.

طباعة