جوزيه: أنغولا تخرج مرفوعة الرأس

مهاجم أنغولا كالي حاول التسجيل في مرمى غانا دون جدوى. أ.ف.ب

أكد مدرب أنغولا البرتغالي مانويل جوزيه، أن فريقه خرج مرفوع الرأس من نهائيات كأس الامم الافريقية السابعة والعشرين بخسارته أمام غانا صفر-1 في الدور ربع النهائي أول من أمس في لواندا.

وأكد جوزيه في المؤتمر الصحافي عقب المباراة «بالتأكيد خرجنا مرفوعي الرأس، وأنا فخور باللاعبين لأنهم اعطوا كل ما يملكون من أجل الذهاب بعيدا في البطولة»، مضيفاً «لم يحالفنا الحظ في التسجيل خلافا لغانا التي كانت محظوظة بتسجيلها الهدف الوحيد في المباراة ودافعت عنه حتى النهاية».

وبدا جوزيه متأثرا كثيرا بالإقصاء ووفاة والده صباح اليوم، وقال «تفوقت علينا غانا بفضل الهدف الذي سجلته، لكن غير ذلك لم يكن هناك اي شىء يذكر من ناحيتها. كنا الافضل خلال المباراة، خصوصا الشوط الثاني لأننا كنا طوال الوقت أمام منطقة الغانيين».

وأضاف «كانت المباراة قوية ولم تكن هناك فرص كثيرة، سنحت امامنا فرصتان فشلنا في ترجمتهما، كما ان الاصابات أثرت فينا كثيرا، وفلافيو لم يكن في قمة مستواه. هذه هي كرة القدم، ليس لدي ما اقوله سوى تهنئة لاعبي فريقي على كل ما بذلوه من جهد في البطولة».

وأردف قائلاً «غانا منتخب جيد ويملك خبرة كبيرة وعرف كيف يدير المباراة حتى النهاية. أتمنى ان يصل الى المباراة النهائية».

وأوضح جوزيه «نشكر الجمهور الانغولي على مساندته لنا ونتقدم له باعتذارنا لعدم ذهابنا بعيدا في البطولة».

وأكد جوزيه «لن أستقيل من منصبي وسأبقى حتى نهاية عقدي في يونيو المقبل. لدي عقد مع الاتحاد الانغولي ويجب الوفاء به حتى النهاية».

وتابع «سأسافر الليلة الى البرتغال لحضور جنازة والدي الذي توفي صباح أمس، وسأعود الى أنغولا للتفكير مع الاتحاد المحلي في المستقبل. بالتأكيد كنت سأستقيل اذا لم نقدم اداء جيدا لكننا لعبنا بشكل رائع وليس هناك اي سبب يدعوني الى الاستقالة».

في المقابل، اكد مدرب غانا الصربي ميلوفان راييفاتش ان فريقه حقق انجازا كبيرا بالتأهل الى الدور نصف النهائي، وقال «حققنا انجازا كبيرا وسنواصل اللعب كما قمنا بذلك حتى الآن. تلقينا ضربات موجعة قبل انطلاق البطولة واثناءها، نشارك بمنتخب أغلب عناصره من الشباب».

وأضاف «المباراة كانت صعبة جدا، قرأنا اسلوب لعب انغولا جيدا ولحسن حظنا اننا سجلنا هدفا في الدقائق الاولى من المباراة وبذلنا كل ما في وسعنا من أجل الدفاع عنه ونجحنا في ذلك».

وتابع «الفوز كان جيدا بالنسبة لنا لأنه كان صعب المنال، وأنا سعيد بتأهل هؤلاء اللاعبين الشباب الى دور الاربعة».

وبخصوص مواجهته زامبيا أو نيجيريا في الدور المقبل، قال راييفاتش «لدينا الوقت الكافي للتفكير في المباراة المقبلة. ما نفكر فيه الآن هو الاخلاد الى الراحة لأننا بذلنا جهدا كبيرا».

وختم «طموحاتنا الآن تكبر تدريجيا، نحن على بعد مباراة واحدة من النهائي. يتعين علينا فقط الحفاظ على روح التنافسية في البطولة».

طباعة