خماسي المونديال مطالب بتحسين الصورة في دور الـ8

نيجيريا فشلت في الظهور بقوة رغم نجومها الكبار . أ.ب

فشلت المنتخبات الخمسة الممثلة للقارة السمراء في نهائيات كأس العالم في جنوب إفريقيا في تقديم ما يشفع لأحقيتها في الحضور في العرس العالمي الصيف المقبل، والدفاع عن حظوظ الافارقة امام اعتى المنتخبات العالمية، من خلال معاناتها جميعها في حجز بطاقاتها الى الدور ربع النهائي للنسخة السابعة والعشرين من كأس الأمم الإفريقية في أنغولا. صحيح أن منتخبات ساحل العاج والكاميرون ونيجيريا والجزائر وغانا تخطت الدور الأول، لكن بعد صراع مرير ومعاناة كبيرة، بل إن معظمها وعلى الرغم من الصفوف الزاخرة باللاعبين المحترفين في أفضل الاندية في القارة العجوز، انتظر الجولة الثالثة الأخيرة لتأكيد بلوغه الدور ربع النهائي.

وحتماً فإن هذه المنتخبات ستكون مطالبة بإعادة ترتيب اوراقها عقب الدور الأول إن أرادت تلميع صورتها ومواصلة المشوار نحو اللقب الذي تلهث وراءه منذ فترة طويلة، وان كانت نبرة تصريحات مدربيها امام الصعوبات التي واجهوها، تحولت من عزم وتصميم على المنافسة على اللقب قبل انطلاق البطولة، الى اعتبارها فرصة إعداد جيدة لنهائيات كأس العالم، والوقوف على مكامن القوة والضعف وتجربة اكبر عدد من اللاعبين وخلق الانسجام بينهم.

وتطمح غانا والكاميرون الى اللقب الخامس في التاريخ (الأولى اعوام 1963 و1965 و1978 و،1982 والثانية اعوام 1984 و1988 و2000 و2002)، ونيجيريا الى اللقب الثالث (عامي 1980 و1994) وساحل العاج والجزائر الى الثاني (الاولى عام 1992 والثانية عام 1990).

وكان التعثر السمة البارزة في المباريات الأولى لممثلي القارة السمراء في المونديال، وكانت البداية مدوية بالسقوط المذل للجزائر امام مالاوي صفر-3 في المجموعة الاولى، تلاه سقوط ساحل العاج ونجومها ديدييه دروغبا ويايا توريه وحبيب كولو توريه وسالومون كالو في فخ التعادل امام بوركينا فاسو المتواضعة وهي التي تغلبت عليها 5-صفر ذهاباً و3-2 اياباً في التصفيات، عندما اوقعتهما القرعة في مجموعة واحدة في الدور الثالث الحاسم.

وتلقت نيجيريا ضربة موجعة بخسارة كبيرة امام مصر حاملة اللقب في النسختين الاخيرتين 1-،3 علماً أن منتخب «النسور الممتازة» تقدم بهدف نظيف، ولم تكن حال الكاميرون وصيفة بطلة النسخة الاخيرة افضل من الجزائر ونيجيريا، وسقطت بدورها امام الغابون صفر-،1 علما بأنهما التقيا مرتين في التصفيات، وكان الفوز حليف الكاميرون 2-صفر ذهاباً و2-1 اياباً. وبدورها تلقت غانا خسارة مذلة 1-3 امام ساحل العاج التي استعادت توازنها على حساب زملاء مايكل ايسيان وحجزت بطاقتها الى ربع النهائي.

وعزا مدرب ساحل العاج البوسني الاصل الفرنسي الجنسية وحيد خليلودزيتش معاناة ممثلي القارة في المونديال الى قوة المنتخبات المنافسة، وقال «كأس الأمم الإفريقية اصبحت مختلفة تماماً عما كانت عليه في السابق وتحديداً في النسخة الحالية، لأن أفضل 20 منتخباً في القارة كانوا يتنافسون على البطاقات الخمس للمونديال والـ15 للعرس القاري».
طباعة