جماعات محافظة ضغطت لمنعها

    ولاية ألاباما ترفع الحظر عن «اليوغا» في المدارس

    «اليوغا» ظلت محظورة في الولاية لعقود. أرشيفية

    تعتزم السلطات في ولاية ألاباما الأميركية اتخاذ خطوات لرفع الحظر المفروض، منذ عقود، على «اليوغا» في المدارس العامة، هذا الأسبوع، لكنها ستُبقي الحظر على تحية «نماتسي» الهندية. قدم مشروع القانون النائب جيريمي غراي، لتتم مناقشته بمجلس النواب في ألاباما. وإذا أُقر مشروع القانون بأغلبية الثلثين، فسيذهب بعد ذلك إلى مجلس الشيوخ لمزيد من النقاش.

    وصوت مجلس التعليم في ولاية ألاباما، عام 1993، لحظر «اليوغا» والتنويم المغناطيسي والتأمل في الفصول المدرسية العامة. وجاء الحظر بعد ضغوط مارستها الجماعات المحافظة، وقد أبلغت بعض المدارس عن شكاوى من أولياء الأمور، الذين يقولون إن هذه الممارسة تؤيد «نظام المعتقدات غير المسيحية». وحظي حظر الولاية لليوغا باهتمام جديد عام 2018، عندما وُزعت وثيقة تُدرج اليوغا، إلى جانب أنشطة محلية وتقليدية، ضمن الأنشطة التي تُعتبر غير ملائمة في فصول الرياضة.

    وتُمارس اليوغا، حالياً، على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الصالات الرياضية الخاصة في ألاباما.

    وقال غراي، وهو رياضي سابق درس «اليوغا»: «إنها (اليوغا) تساعدني، أيضاً، على الانضباط والقدرة على التركيز، وتحقيق أهدافي». وتم تقديم مشروع القانون، أيضاً، في نهاية الجلسة التشريعية الأخيرة، لكنه فشل في الحصول على موافقة.

    ويسعى مشروع قانون غراي إلى فصل «اليوغا» عن جذورها الدينية، ويقول إن أنظمة المدارس المحلية يمكنها أن تقرر ما إذا كانت تريد تدريس «اليوغا» أم لا. ومع ذلك، فإن التدريبات التي يتلقاها الطلاب يجب أن تحتوي على أسماء إنجليزية حصرية، وفقاً للتشريع، كما يُحظر الهتاف والتغني وتعليم تحية «نماتسي» الهندية.

    طباعة