كهف لتخزين القنابل يتحوّل إلى فندق فاخر - الإمارات اليوم

عُرض للبيع مقابل 2.75 مليون دولار

كهف لتخزين القنابل يتحوّل إلى فندق فاخر

صورة

يُعرض أكثر الكهوف فخامة في العالم للبيع منذ أسابيع، في الواقع لا علاقة لهذا الكهف بالكهوف التي عاش فيها الناس في العصور الغابرة. ويقع «كهف بيكام لودج» في منطقة نائية بولاية أركنساس الأميركية، وقد تم بناؤه في الأصل كمخزن آمن للقنابل، ولكن تم تجديده ليصبح فندقاً فخماً. ويمكن أن يستوعب الكهف الفاخر أكثر من ثمانية ضيوف في متاهة تحت الأرض، تتخللها صواعد ومنحدرات، وشلالات، كما يوجد مهبط للطائرات في الخارج لأولئك الذين يحتاجون للوصول في عجلة من أمرهم. ويعبّر مدير الفندق، لودج راين، عن شغفه بمشاركة الكهف مع الناس ورؤية عقولهم تنبهر عند دخولهم أول مرة، قائلاً: «هناك العديد من عمليات التجديد لتحويل الكهف إلى ما هو عليه اليوم»، وتابع: «لقد أوشكنا على الانتهاء، وبدأنا في معالجة بعض قضايا المياه التي كنا نواجهها». وأوضح لودج «الآن، هناك أغشية مطاطية على غرف النوم الثلاث في الطابق السفلي، وأنظمة تصريف مخفية، حيث تحدث بعض عمليات التنقيط المائية الرئيسة».

توجد في الفندق، أيضاً، وحدة طاقة حرارية أرضية باهظة الثمن، والتي تخرج الرطوبة من الكهف وتدفئه قليلاً، وتمنع تكوّن الرطوبة.

ويأتي الماء من داخل الأرض على بعد 1.5 ميل من الكهف، ويتدفق إلى خزان مزوّد بنظام تنقية.

قضاء ليلة في هذا الفندق الفريد من نوعه يكلف 1200 دولار، ومالك الكهف يعرضه للبيع، ويمكن لأي شخص يشتريه أن يفعل ما يحلو له. وربما أولئك الذين هم بحاجة إلى عزلة صغيرة، والعيش في الطبيعة، يمكنهم البدء في تقديم العروض لشرائه بسعر رائع يبلغ 2.75 مليون دولار.


الكهف الفاخر يمكن أن يستوعب أكثر من ثمانية ضيوف في متاهة تحت الأرض، تتخللها صواعد ومنحدرات، وشلالات، كما يوجد مهبط للطائرات في الخارج.

طباعة