شافيز يغير موقفه العدائي من الغولف

شافيز: ليس بيني وبين الغولف شيء. غيتي

على مدى أكثر من 21 عاماً من وجوده في السلطة كان الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز يتخذ موقفا معارضا للعبة الغولف. وبلغ موقفه العدائي تجاه هذه اللعبة الى حد إغلاقه وإلغائه أكثر من ستة ملاعب للغولف، ودأب شافيز على وصفها بأنها «رياضة البورجوازيين» من الاثرياء ورجال الاعمال ونجوم المجتمع، إلا أنه غيّر موقفه من هذه اللعبة، ليصبح اكثر ايجابية وتقبلا لها.

وأسهمت في هذا التغيير حكاية نجاح لاعب الغولف الفنزويلي جوناتان فيغاس (26 عاماً) الذي هاجر من فنزويلا الى الولايات المتحدة بحثاً عن فرصة افضل ومستقبله في تلك اللعبة، إذ تمكن فيغاس من تحقيق سلسلة نجاحات وتتويجها بكسب بطولة «بي جي إيه- تور» الشهر الماضي.

وسارع شافيز إلى تهنئته لفوزه على جميع منافسيه اللاتينيين او الغرينغوز. وقال إنه «ليس بينه وبين لعبة الغولف أي شيء».

وقال رئيس جمعية فنزويلا للغولف رفائيل بيريز هرنانديز، إن «الانتصارات التي حققها فيغاس تعتبر إنجازاً كبيراً، واصبح يمكننا القول إن هناك ما قبل فيغاس وما بعده».

طباعة