امرأة روسية تضع بوتين على صفيح ساخن

    تعرض الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الأربعاء الماضي، لموقف محرج من امرأة روسية سألته عما إذا كان يستطيع أن يعيش على 170 دولارًا في الشهر.

    وطرحت المرأة عليه هذا السؤال أثناء زيارته لمدينته، سانت بطرسبرغ، ليضع إكليلا من الزهور على قبر مرشده السياسي، عمدة المدينة السابق، أناتولي سوبشاك. والتف حوله المارة وصوروه على هواتفهم المحمولة.

    وفي هذه الاثناء مرت عليه هذه المرأة ووجهت اليه سؤالا لم يتوقعه: "أرجوك أخبرني، هل من الممكن أن تعيش على 10800 روبل (170 دولارًا)؟" في الشهر؟"، ورد عليها بوتين بهدوء في مقطع فيديو نشرته وسائل الاعلام الروسية "اعتقد انه صعب للغاية." لكنها عاجلته بقولها "إن راتبك على الأرجح حوالي 800 ألف روبل، على ما أتصور" ورد عليها بوتين بقوله "حسنًا،" مضيفًا أن البعض في روسيا يكسبون أكثر من ذلك بكثير وأن "الرئيس ليس لديه أعلى راتب".

    هذه المرأة، التي تدرس تنظيم المكتبات، وتعيش على إعانة عجز، سردت في حديثها التكاليف اليومية، ما اثار الشك أن بوتين نفسه قد لا يعرف بالأرقام تكلفة المعيشة اليومية لشعبه. وتقول "إن الذهاب إلى البقالة يكلف ما لا يقل عن ألف روبل، بينما تبلغ تكلفة فواتير الخدمات العامة 4 ألف روبل على الأقل."

    وفي الوقت الذي يتحاشى فيه بوتين الحديث أمام الجمهور في القاعات الكبيرة بشأن أسئلة تم اعدادها مسبقا، فإنه نادراً ما يخرج للشارع في لقاءات غير متوقعة مع أفراد من الجمهور.

    وأشار بوتين إلى المبادرات السياسية الأخيرة لتحسين حياة الأسر التي لديها أطفال، بما في ذلك تعزيز استحقاقات الطفل ودفع تكلفة ولادته. ورد بوتين على المرأة قائلا "بالطبع أنت على صواب، لا يزال لدينا الكثير من المشكلات الاجتماعية التي يتعين على الحكومة حلها"، لكنها واجهته بشجاعة بقولها "لماذا لا تحلهم أنت إذن؟"، ورد عليها بوتين بهدوء وحكمة "إننا نعمل على حلها." وفي نهاية الأمر طلبت المرأة من بوتين أن يلتقط معها صورة.

     

    طباعة