اتجاه جديد بدأ يلقى اهتماماً

    أمهات يفضّلن تناسق التصاميم والألوان في غرفة الولادة

    صورة

    قررت أمهات جديدات في الولايات المتحدة أن ديكور غرف المستشفى بحاجة إلى تغيير جذري، ويُظهر اتجاه جديد أطلق عليه «ديكور غرفة الولادة» أو «تصميم غرفة الولادة»، أن أمهات يحرصن على تناسق شراشف أَسِّرتهن في المستشفى مع زيهن وثياب المولود الجديد.

    ويبدو أن ارتداء الزي التقليدي (بيجامة) لم يعد يرضي بعض الأمهات، إذ تختار هؤلاء الأمهات ارتداء أزياء صُممت خصيصاً لهذه المناسبة السعيدة، مع وسادة مختارة بعناية ولحافات متناسقة، ويذهب بعضهن إلى أبعد من ذلك، إذ يحرصن على تطابق ثوب المستشفى مع سرير الطفل والمقتنيات المخصصة الأخرى، وكل ذلك يساعد في الحصول على صورة مثالية، ينشرها أصدقاؤهن وأفراد عائلاتهن على وسائل التواصل الاجتماعي.

    وتتخصص شركة «رافلز أند باتتنز» الأميركية، التي لديها أكثر من 10 آلاف متابع على «إنستغرام»، في جعل كل التصاميم، التي يمكن تخيلها لمساعدة الأمهات على تلبية اتجاه التناسق الجديد، قابلة للتنفيذ. وتتقاضى الشركة مئات الدولارات عن الديكور المخصص لكل غرفة، الذي يشمل، أحياناً، تغيير شكل السجاد وأكياس الحفاضات.

    ولكن، على الرغم من التكاليف، يبدو أن أمهات جديدات في الولايات المتحدة اعتمدن هذا الاتجاه الجديد، إذ خصصن ميزانية كبيرة لتبدو غرفة المستشفى متناسقة بشكل مثالي لاستقبال مواليدهن الجدد، ومن بين العملاء الفخورين أمّ ترتدي ثوباً حريرياً أرجوانياً، وقد أولت اهتماماً دقيقاً لكي يتناسق مع ألوان الغرفة والسرير، وأمّ لطفلين يرتديان ملابس مذهلة تجذب الانتباه، ومتناسقة مع أغطية السريرين في المستشفى.

    ووفقاً لبعض ردود الفعل لأمهات، عبر الإنترنت، قد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن نرى رواجاً للاتجاه الجديد. وكتبت إحدى الأمهات: «هذا ما تفكر فيه أمهات بعد الولادة».


    وفقاً لبعض ردود الفعل لأمهات، عبر الإنترنت، قد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن نرى رواجاً للاتجاه الجديد.

    طباعة