«المؤتمر الإسلامي»: العدوان استباح كل المحرمات

اجتماع منظمة المؤتمر الإسلامي في جدة. أ.ف.ب

عقد وزراء خارجية دول منظمة المؤتمر الاسلامي في مقر الأمانة العامة للمنظمة في جدة امس، اجتماعا طارئا لبحث العدوان الإسرائيلي على غزة. والقى الأمين العام للمنظمة، اكمل الدين احسان اوغلي، كلمة في مستهل الاجتماع دان فيها بشدة «العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة»، واصفا اياه بأنه «استباح كل المحرمات وبلغ مستويات شديدة الخطورة أودت بحياة مئات الأبرياء من المدنيين، ومن ضمنهم أطفال ونساء وشيوخ، وخلف آلاف الجرحى وتدميراً هائلاً في المرافق المدنية والبنى التحتية، وأدّى إلى تفاقم الأوضاع الإنسانية جرّاء كثافة الاعتداءات وصعوبة وصول مواد الإغاثة». ودعا اوغلي الى «القيام بعمل انساني عاجل ومتكامل تحت مظلة منظمة المؤتمر الإسلامي حتى يوفر لضحايا العدوان الإسرائيلي في قطاع غزة ما يحتاجونه من إغاثة إنسانية عاجلة في المجالات كافة». كما دعا الى «ان يكون لم الشمل الفلسطيني على رأس أولويات القوى الفلسطينية كافة». وقال «ينبغي للجميع العمل على إنهاء حالة فرقة الكلمة التي تبيح للأعداء النفاذ إلى أغراضهم، وتسمح لهم باستغلال هذه الخلافات لتحقيق أهدافهم ومآربهم».

وقال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، نزار بن عبيد مدني، في كلمته في افتتاح الاجتماع ان «ما يجري في قطاع غزة هذه الأيام لا يمكن وصفه الا بأنه مذبحة بشعة وجريمة في حق الانسانية، ولن تكون نتيجتها سوى المزيد من العنف والتطرف والابتعاد عن هدف السلام الذي تزعم اسرائيل، وتدعي انها تسعى اليه وتعمل على تحقيقه».

وفي القاهرة، قال الأمين العام للجامعة العربية، عمرو موسى، ان «الوفد الوزاري العربي الذي كلف بالذهاب الى مجلس الامن الدولي للعمل على استصدار قرار ملزم بوقف اطلاق النار في غزة، سيتوجه اليوم الى نيويورك». وعبر موسى عن «اسفه» لعدم انعقاد مجلس الامن حتى الأن على الرغم من ان المجموعة العربية طلبت اجتماعا وتقدمت بمشروع قرار لوقف اطلاق النار. واتهم موسى «بعض القوى» التي لم يسمها بأنها «تحاول تأجيل انعقاد مجلس الامن وتأجيل وقف العدوان».

طباعة