واشنطن مستعدة لتعديل خطتها حول المناخ لتهدئة مخاوف الأوروبيين

أكد المبعوث الأميركي الخاص بشأن تغير المناخ جون كيري في مقابلة مع شبكة "بي بي سي" السبت أن الولايات المتحدة منفتحة على "تعديلات" محتملة لخطتها المناخية الضخمة لطمأنة الأوروبيين الذين يخشون هجرة شركاتهم إلى الجانب الآخر من المحيط الأطلسي.

وقال "لا أعتقد أنه (قانون خفض التضخم) سيتم تخفيفه". وأضاف "لكن أن ننظر إلى المكان الذي قد يكون من المناسب إجراء تغييرات أو تعديلات عادلة فيه من دون المساس بجهودنا ... أنا واثق بأن الرئيس جو بايدن سيكون مستعدا للنظر في ذلك".

ويشعر الاتحاد الأوروبي بالقلق منذ أشهر من خطة بايدن التي تبلغ قيمتها 420 مليار دولار ومخصصة بشكل رئيس للمناخ. وقد أقرت الصيف الماضي.

وتنص هذه الخطة، من بين أمور أخرى، على إصلاحات ومساعدات للشركات التي تتمركز في الولايات المتحدة، لا سيما في قطاعي السيارات الكهربائية أو الطاقة المتجددة، مما يثير قلق الاتحاد الأوروبي الذي يدعو إلى مزيد من "التنسيق" ويخشى انتقال شركاته عبر المحيط الأطلسي.

وشكلت هذه القضية محور زيارة الدولة الأخيرة التي قام بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لواشنطن.

وتحدث جون كيري أيضا عن مشروع مثير للجدل يتعلق بمنجم للفحم حصل على ترخيص في المملكة المتحدة خلال الأسبوع الجاري. وهو أول مشروع من هذا النوع منذ ثلاثين عامًا في البلاد.

وقال عن هذا المشروع الواقع في منطقة كومبري (شمال غرب انجلترا) "بالتأكيد سينتقده الناس لأن الفكرة العامة هي أن مناجم الفحم في أي مكان تسير عكس الاتجاه الذي يريده الناس".

وأكد أنه يريد فهم المشروع قبل التعليق عليه لكنه حذر من الصورة التي يقدمها على الصعيد الدولي.

وقال "إذا ذهبت إلى كل مكان في العالم لتطلب من الناس ترك فحمهم تحت الأرض، فسيكون من النفاق أن تعلن في الوقت نفسه فتح منجم جديد في بلد مثل المملكة المتحدة".

 

طباعة