أميركا: مهاجم زوج رئيسة «النواب» يواجه السجن 50 عاماً

نانسي بيلوسي وزوجها بول. أرشيفية

اتهمت السلطات الفيدرالية الأميركية، أول من أمس، ديفيد ديباب بمحاولة خطف رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، بعد اقتحامه منزلها الأسبوع الماضي في سان فرانسيسكو واعتدائه على زوجها بول بمطرقة.

وتصل عقوبة الخطف إلى السجن 20 عاماً، وعقوبة الاعتداء إلى السجن 30 عاماً في حدها الأقصى، أي أن عقوبة التهمتين تصل إلى السجن 50 عاماً.

وقالت وزارة العدل إن ديباب الذي يتحدر من كاليفورنيا كان يحمل شريطاً لاصقاً وحبلاً وأربطة ومواد أخرى تشير إلى نيته تقييد نانسي بيلوسي عند اقتحام منزلها، لكنه لم يجد أمامه سوى زوجها فقام بمهاجمته بمطرقة.

وكشف مكتب التحقيقات الفيدرالي أن ديباب أفاد بعد اعتقاله بأنه يعتبر نانسي بيلوسي مسؤولة عن الأكاذيب التي يروجها حزبها الديمقراطي. وأضاف أنه كان ينوي أخذ رئيسة مجلس النواب التي يأتي منصبها بعد رئيس الولايات المتحدة جو بايدن، ونائبته، رهينة والتحدث إليها. وجاء في الإفادة الخطية «في حال قامت نانسي بإخبار ديباب بالحقيقة فسيطلق سراحها، وإذا كذبت فسوف يكسر ركبتيها».

وديباب البالغ 42 عاماً، والذي يعيش في مرآب بالقرب من ريتشموند بولاية كاليفورنيا، حيث اعتاد نشر نظريات مؤامرة يمينية على وسائل التواصل الاجتماعي، اقتحم منزل بيلوسي الجمعة ليجد زوجها بول فقط في الداخل.

واتصل بول برقم الطوارئ وحاول التحدث إلى ديباب للإبقاء على الوضع هادئاً إلى حين وصول الشرطة، لكن ديباب عاجله بضربة بالمطرقة على رأسه وتركه فاقداً للوعي، وفق الإفادة.

وخضع بول بيلوسي البالغ 82 عاماً لعملية جراحية بعد إصابته بكسر في الجمجمة وإصابات خطيرة أخرى في ذراعه اليمنى، ومن المتوقع أن يتعافى.

وأبلغ ديباب السلطات لاحقاً أن بول بيلوسي كان «يتلقى العقوبة» نيابة عن زوجته نظراً لغيابها.

 

طباعة