الداخلية المصرية تصدر بياناً بشأن واقعة الطبيب "المتحرش الأجنبي"

قالت وزارة الداخلية المصرية، أمس الأحد، إنها ألقت القبض على أجنبي تحرش بإحدى الفتيات عقب قيامه بنشر مقطع فيديو تضمن واقعة التحرش على أحد مواقع التواصل الاجتماعي.

وجاء بيان الوزارة، بعد أن تداول عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ وفيديو #حاسبوا_المتحرش_البرازيلي، مطالبين فيه بالقبض على "طبيب برازيلي" يدعى، فيكتور سورينتينو، نشر فيديو أثناء زيارة سياحية له في مصر، وهو يوجه تلميحات جنسية لفتاة يبدو أنها مصرية في متجر لبيع الديكورات السياحية، مستغلا عدم فهمها للغة البرتغالية.

وقالت الوزارة إن "الأجهزة الأمنية تمكنت من تحديد المجني عليها ومرتكب الواقعة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حياله والعرض على النيابة المختصة".

وبدأ الأمر عندما نشر المقطع له وهو في معرض لبيع أوراق البردي والتذكارات السياحية، وتشرح له الفتاة المصرية، لكنه قابل ذلك بتوجيه أسئلة وإيحاءات جنسية، وهي تشير له بالموافقة على كلامه، وهي لا تفهم اللغة التي يتحدث بها ظنا منها أنه يتحدث عن أوراق البردي.

وبعد نشر الفيديو، شن عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي حملة ضد الطبيب، موضحين أنه يسخر من الفتاة ويهين المرأة بهذا الفيديو.

وذكر رواد مواقع التواصل أن فيكتور لا يزال في مصر ويجب معاقبته، وهو ما جعل بعض المصريين يدشنون الهاشتاغ مطالبين بمحاسبته، فيما قام البعض بالإبلاغ عنه لموقع "تويتر"، بينما طالب البعض بحظره من زيارة مصر في المستقبل حتى يكون عبرة للسائحين الآخرين الذين يفكرون في مثل هذا الفعل.

 

 

 

طباعة