سفير روسيا يغادر واشنطن بسبب تصريحات بايدن عن بوتين

غادر سفير روسيا لدى الولايات المتحدة، أناتولي أنتونوف، العاصمة الأميركية واشنطن متوجها إلى موسكو، للتشاور مع حكومة بلاده حول مستقبل العلاقات بين البلدين.

وأعلن سفير روسيا لدى الولايات المتحدة، أناتولي أنتونوف، أن السفارة في العاصمة واشنطن تلقت رسائل اعتذار من الأميركيين عن تصريحات الرئيس جو بايدن.

وبهذا الصدد قال أنتونوف لوكالة «سبوتنيك»: «أود أن أعرب عن أعمق أمتناني لمواطني الولايات المتحدة الذين بعثوا برسائل إلى السفارة لدعم تطوير العلاقات الودية بين روسيا والولايات المتحدة، حيث أعرب الكثيرون عن عدم موافقتهم واعتذروا عن التصريحات المتهورة التي صدرت مؤخرا من الرئيس بايدن تجاه الرئيس بوتين وروسيا».

وأشار أنتونوف إلى أنه تأثر بموقف الأميركيين الذين يتفهمون أن الحوار بين الدول يجب أن يقوم على أساس الاحترام المتبادل والمساواة، مضيفا أن «هذا النهج من المواطنين الأميركيين يشير إلى أن احتمالات ترسيخ العلاقات بين الشعبين الروسي والأميركي لا تزال قائمة».

ويأتي ذلك في ظل حرب تصريحات متبادلة بين البلدين، بعد أن أثار بايدن غضب موسكو بوصفه في مقابلة بثتها شبكة «إيه بي سي نيوز» الأميركية، الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بـ«القاتل»، مضيفا أنه «سيدفع ثمن تدخله في الانتخابات الرئاسية الأميركية» الأخيرة، وأشار إلى أن ذلك «سيتحقق قريبا».

طباعة