قيود صارمة جديدة في أميركا مع استمرار زيادة اصابات "كورونا"

أعلنت مدينة فيلادلفيا وعدة ولايات أميركية كبيرة، أمس، قيودا صارمة جديدة على التجمعات والنشاط التجاري للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد الذي يهدد بسحق أنظمة الرعاية الصحية وقتل آلاف آخرين في الأسابيع المقبلة.

وانضمت نيوجيرزي‭ ‬وكاليفورنيا وأوهايو وأكبر مدينة في بنسلفانيا إلى قائمة متزايدة من الولايات التي أعادت فرض إجراءات صارمة تهدف إلى الحد من ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا بعدما تراجعت في فترة الصيف.

ويحذر خبراء الصحة من أن موسم السفر في العطلات القادمة مع الطقس البارد سيؤديان إلى زيادة الإصابات إذ من المرجح أن يتجمع الناس في أماكن مغلقة.

وبحسب احصاء لوكالة رويترز فإنه وحتى يوم الاثنين يتلقى أكثر من 70 ألف أميركي العلاج في المستشفيات من كوفيد-19، وهو أكبر عدد على الإطلاق منذ بدء الجائحة.

وتجاوز عدد الإصابات المؤكدة في الولايات المتحدة حتى أمس 11 مليونا، وذلك بعد أكثر قليلا من أسبوع على تجاوز عشرة ملايين حالة.

وفي واحدة من أكثر الإجراءات صرامة لمواجهة الأزمة التي تلوح في الأفق، أمر مسؤولو فيلادلفيا يوم الاثنين بحظر "التجمعات الداخلية بأي عدد في أي مكان، عام أو خاص"، باستثناء الأفراد الذين يعيشون سويا.

وقال مسؤول الصحة بالمدينة توماس فارلي في مؤتمر صحافي "نحن بحاجة لمنع هذا الفيروس من الانتقال من منزل إلى آخر".

وأضاف فارلي أن المعدل الحالي للنمو "المتسارع" للإصابات إذا استمر، فستصل المستشفيات لأقصى طاقة استيعابية لها وقد يموت أكثر من ألف شخص في أكبر مدينة في بنسلفانيا خلال الأسابيع الستة المقبلة.

وفي ولاية نيوجيرزي المجاورة، وهي واحدة من أكثر الولايات تضررا في المرحلة المبكرة من الوباء، قال الحاكم فيل ميرفي إنه يأمر بأن تقتصر التجمعات الداخلية للأفراد من أسر مختلفة على 10 أشخاص بدلا من 25 على أن يكون الحد الأقصى الإلزامي للتجمع في الهواء الطلق الأسبوع المقبل 150 بدلا من 500.

وعلى الجانب الآخر من البلاد، قال حاكم كاليفورنيا جافين نيوسوم إنه يستخدم "مكابح الطوارئ" على خطته لإعادة الفتح، مشيرا إلى تضاعف العدد اليومي لإصابات كورونا في الولاية خلال الأيام العشرة الماضية.

وبناء على إعلان نيوسوم، سيتم تشديد القيود التجارية والاجتماعية بدءا من اليوم الثلاثاء في 40 مقاطعة من أصل 58 مقاطعة بالولاية، تغطي الغالبية العظمى من سكانها البالغ عددهم 40 مليون نسمة.

وفي ولاية أوهايو، حيث زاد عدد الإصابات اليومية 17 بالمئة وزاد إجمالي حالات دخول المستشفيات 25 بالمئة خلال الأيام السبعة الماضية، أصدرت وزارة الصحة بالولاية أمرا للحد من التجمعات بدءا من اليوم.

وأعلن حاكم أوكلاهوما كيفن ستيت إغلاق الحانات والمطاعم في الساعة 11 مساء بدءا من يوم الخميس بينما سيتعين على حوالي 33 ألف موظف بحكومة الولاية وضع الكمامات في العمل اعتبارا من يوم الأربعاء.

جاءت الإجراءات في الوقت الذي سجلت فيه 40 ولاية زيادات يومية قياسية في حالات الإصابة بكوفيد-19 هذا الشهر في حين سجلت 20 ولاية أعلى مستوياتها على الإطلاق في الوفيات اليومية المرتبطة بفيروس كورونا وسجلت 26 ولاية ذرى جديدة في دخول المستشفيات، بحسب إحصاء رويترز.

وخلال الأيام السبعة الماضية، سجلت الولايات المتحدة يوميا في المتوسط 148 ألف إصابة بفيروس كورونا و1120 وفاة.

طباعة